الرأيكتاب أنحاء

أخرجوا الجمجوم من فسادكم

المحامي عادل جمجوم رئيس الاتحاد الأسبق وعضو الشرف يعتبر من ضمن مجلس الإدارة كباقي أعضاء المجلس ومايسري على المجلس يسري علية منصب عادل جمجوم كنائب سابق لرئيس النادي هو منصب قانوني لايعطية القانون او اللائحة صلاحيات مستقلة.

وحسب الوثائق والمستندات الرسمية الخاصة بعقود اللاعبين سوزا وأنس الشربيني وبناء على ماجاء في مقدمة المقال يتبين أن عقود اللاعبين تم توقيعها قبل تنصيب إدارة محمد الفائز مما يؤكد براءة ذمتيهما من تلك التعاقدات :

أن سبب تصدر عادل جمجوم للمشهد الاعلامي هو غيرته على نادي الاتحاد وحرصه على مكافحة بعض سلوكيات الفساد والذي كان قد انتشر  في ربوع النادي مما دفع بالجمجوم ليبادر مع عدد من اعضاء الشرف عام 1429هـ الى تقديم شكوى للأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب السابق وأمر سمو الامير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب آنذاك للمطالبة بتشكيل لجنة والتصدي للفساد الذي كان قد استشرى في النادي وخرج الى مختلف وساءل الاعلام وهو مايؤكد على أنه وقبل دخوله في إدارة النادي كان يسعى إلى مقاومة بعض المشكلات دون النظر للمنصب أو كرسي الرئاسة وتحديدا بعد تحقيق كأس الملك للابطال خاصة وانه وبعد توليه ادارة النادي كان بإمكانه ان يقدم استقالته ويعلن انسحابه إلا أنه حرص على الاستمرار مع باقي أعضاء المجلس برغم ماواجهوه من تحديات ومعوقات ماليه واُخرى شرفية واعلامية ،، فإذا ما اراد أحد محاسبه عادل جمجوم عليه أن يكون محايدا ويبدأ من خلال فترة تكليفة وليس غير ذلك حيث أنه تبين ومن خلال هذه الفتره أنه لم يوقع أي عقود سوى مع مدرب ولاعب فقط  ،،،

و إدارة الفائز كذلك وحسب علمي ومتابعتي هي الاخرى لم توقع سوى مع اللاعبين شاندرو وبيانو وجيبسون وبونيفيم وكذلك اللاعبيين السعودين فهد المولد وعبد الرحمن الغامدي وقصي الشلالي  وجمال باجندوح وشافي الدوسري  وتركي الخضير وعمار الدحيم ومختار فلاتة واحمد الفريدي وخرج بدون ان يكلف النادي شي:

ان من يكشف الفساد ويحرص على حقوق النادي ومصلحته لا يستحق باي حال من الاحوال ان نتهمه او نقلل من دوره تجاه النادي وما قدمه الجمجوم لا يجب ان يصادر بل يسجل بحروف من نور طالما انه قدم خدمات جليلة لناديه وحافظ على مكتسباته.

  • جمجوم قبل أن يكون متهم يجب أن يكون شاهدا على الاحداث وأعتقد أنه تحمل كثير وتجاوز كثيرا عن إساءات طالته في شخصه وفِي عمله وعائلته حباً في الاتحاد اما ان يتعرض للظلم عيانا بيانا فهذا لن يرضاه منصف بل يجب على كل محب للعميد أن يوجه شكره وتقديره لهذا الرجل الذي قام بتحويل الملف للجهات المختصة لكشف الفساد وأنه لان الأوان لظهور الحقائق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق