أنحاء الوطن

منتدى أسبار الدولي 2017 يختتم دورته الثانية ويصدر بيانه الختامي

(أنحاء) – المها الشهري : ــ

أصدر منتدى أسبار الدولي اليوم في ختام دورته الثانية، التي جاءت تحت عنوان (الابداع والابتكار في سياق اقتصاد المعرفة) بيانه الختامي.

وأوضح البيان أن “منتدى أسبار الدولي 2017” انعقدت دورته الثانية خلال المدة من 14-16 نوفمبر 2017م، في مدينة الرياض. وانتظم فيه عشر جلسات علمية، وست ورش عمل، وسبع محاضرات علمية، إضافة للجلسة الختامية. وأنّ السياسة العامة التي يقوم عليها المنتدى هو أن يكون بيئة حاضنة لطرح ومناقشة الأفكار الإبداعية المتقدمة ليدفع بها، عبر شراكات استراتيجية وعلمية رائدة، لمرحلة الإنتاج والفاعلية لخدمة التنمية الإبداعية والابتكارية في المملكة. ويحقق منتدى أسبار الدولي هذه المعادلة المهمة عبر تعهد كافة المبادرات والبرامج التي يطلقها بالمتابعة المنتظمة خلال الأشهر التالية لعقد المنتدى.

وأضاف البيان: كان من الفعاليات البارزة في الدورة الحالية للمنتدى “تنظيم معرض “ابتكر” بالمشاركة مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة. وقد اشتمل المعرض على عروض لنخبة من ابتكارات الشباب السعودي في مجالات علمية وتقنية متعددة، مع براءات اختراعاتهم. كما تم الإعلان للمرة الأولى عن جائزة “ابتكر” التي منحت للفائزين. وسيتم ضم الفائزين إلى حاضنات وسيقدم لهم الدعم لتحويل ابتكاراتهم إلى منتجات وشركات ناشئة، تساهم في نمو الاقتصاد وتوليد فرص العمل. لافتاً إلى أنّ الجائزة جاءت كبيئة تحفيزية للشباب للمنافسة في بيئة الإبداع والابتكار.    

وقال البيان: حظي المنتدى بشرف رعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، حفظه الله ورعاه، كما شارك في جلساته العلمية وأثرى محاضراته المتخصصة وورش العمل، ثمانية وخمسون مشاركا ومشاركة منهم أربعة وأربعون من المملكة والدول العربية وأربعة عشر مشاركا من أوروبا وأمريكا وأفريقيا وشرق آسيا.

وناقشت جلسات المنتدى “الابتكار في الاقتصاد القائم على المعرفة” “اقتصاديات الابتكار: المنشآت وخلق الفرص” “نحو الاندماج في الثورة الصناعية الرابعة” “الابتكار وممكنات الثورة الصناعية” “ممكنات منظومات الابتكار” “الابتكار المؤسسي” “المجتمعات والابتكار” “الابتكار والتعليم” “رأس المال الابتكاري” و “بناء DNA  للابتكار”.

وأشار البيان إلى الموضوعات المهمة التي قدمتها ورش العمل مثل “برنامج التحدي steam”، و”تنفيد عملية الابتكار”، و”القيادة الريادية”، و”مبادئ تصميم التفكير”، و”قوة الابتكار”، و”كيف يمكن للصناعات 4.0 أن تدعم الرؤية السعودية 2030”. مبينا أنّ من قام بتنظيم هذه الورش هم شركاء المنتدى العلميون مثل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وشركة سابك، وكلية إنسياد من فرنسا.

وحظي المنتدى في هذه الدورة بشراكات استراتيجية مهمة مثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وشركة أرامكو وشركة سابك ومجموعة روتانا. كما حظي المنتدى بشركات علمية رائدة من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وكلية الإدارة والأعمال إنسياد في فرنسا INSEAD  وجامعة إم آي تي في الولايات المتحدة الأمريكية MIT وجامعة آي إي في إسبانيا I E business school.

وفي نهاية أعمال المنتدى، رفع المشاركون والمشاركات شكرهم وعظيم امتنانهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولمقام ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، رعاهما الله وأيدهما بنصره وتوفيقه، على ما يبذلانه من جهود كبرى لرعاية التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة، في كافة المجالات، وبخاصة ما تلقاه بيئات الإبداع والابتكار من عناية خاصة لإتاحة فضاءات حاضنة للشباب للتنافس الشريف في خدمة الدين والوطن.

وعبّر البيان عن تقدير المشاركين والمشاركات وتثمينهم الكبيرين لما تضمنته رؤية المملكة 2030 من مبادرات وبرامج رائدة في مجالات الإبداع والابتكار، متفائلين بأن منطلقات رؤية المملكة سوف تمثل بحول الله تعالى جسرا للعبور نحو المستقبل الأكثر إنتاجا وابتكارا للكفاءات الشابة السعودية، والأعمق أثرا في صناعة الوعي السعودي العام بمتطلبات المرحلة التاريخية الراهنة في المجتمع الإنساني.

وخلص المنتدى إلى عدد من المخرجات والمبادرات المهمة في صناعة الإبداع والابتكار، بعد مناقشات مستفيضة للركائز الأساسية لاستراتيجية اقتصاد المعرفة وتقنية المعلومات في المملكة المتمثلة في “البنية التحتية”، و”التمكين”، و” التحول إلى اقتصاد المعرفة” “الإبداع” و”الاستمرارية والتجديد والابتكار”، مع فحص عميق لمستجدات تقنية المعلومات.

ونوّه البيان بأهمية البحث العلمي في مجالات التطوير التقني كأداة لتنويع مصادر الدخل في المملكة وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في مجالات رفع كفاءة الكوادر البشرية وتوفير حياة كريمة للإنسان، وأهمية زيادة الإنفاق على البحث والتطوير.

وتناول البيان أهمية الأسرة والنظام التعليمي والتربوي في إنشاء جيل مبتكر، مبينا أن تدريب الإنسان على الفكر التحليلي والتفكير الإبداعي شرط رئيس لاستفادته من حاضنات الأعمال، وأن المقومات الإنسانية للابتكار جزء من العملية الإبداعية.

وأشار البيان إلى أهمية دور الجامعات وتعاونها مع محطيها لتحويل الأفكار الإبداعية إلى مشاريع ذات جدوى، مع ضرورة إعطاء أهمية للتحول التكاملي للجامعات ومراكز الأبحاث من جهة، ومؤسسات ريادة الأعمال من جهة أخرى، والمنظومة الأساسية للتشريع والقوانين من جهة ثالثة.

ودعا البيان إلى ضرورة إيجاد المعلم المبدع الذي يتميز بقدراته على بناء معارف الطلاب ومهاراتهم، وكذلك إلى تقليص الفجوة الرقمية ولا سيما في الوسط الأكاديمي، حيث تؤدي الفجوة الرقمية إلى فجوة في المعرفة.

واقترح البيان الختامي لمنتدى أسبار الدولي 2017 مبادرة منح تأشيرات لرواد الأعمال من خارج المملكة ، وأن تلك المبادرة سوف تساعد على نقل التقنية وتعزيز الابتكار.

كما دعا إلى العناية بمجالات الذكاء الاصطناعي مع أهمية الحد من مخاطره على البشرية، مع ضرورة تدعيم نظام التعليم بما يساعد على بناء جيل قادر على استيعاب الثورة الصناعية الرابعة.

وأكد البيان على ضرورة الاستمرار في مراجعة الهيكلة الاقتصادية والاجتماعية وتطوير الأطر الثقافية في المجتمع وربط الابتكار بحاجات وطبيعة المجتمع وتجنب استنساخ تجارب الآخرين وابتكاراتهم التي قد لا تلائم احتياجات المجتمع وأولوياته، مضيفا أن الابتكار وظيفة اجتماعية وأن الابتكارات منها ما يواجه مشاكل صغيرة ومنها ما يحدث تغييراً جذرياً وأن النوعين كليهما مهمان في مجالات الابتكارات.

وأشاد البيان بدور القطاع الحكومي في مجالات التنظيم والمراقبة، وإتاحة المجال للقطاع الخاص ليبدع في مجال الابتكار في ميادين التنمية التي يحتاجها المجتمع، داعيا إلى ضرورة دعم وتنمية مهارات الأفراد وتطوير قدراتهم الإبداعية، مع اعتبار الفشل مرحلة من مراحل التطور، ويقود ذلك إلى أهمية دعم ثقافة الابتكار وتحرير تفكير الشباب لدعم قدرتهم على الانخراط في ريادة الأعمال.

وأبرز البيان أهمية التشريعات في إرساء منظومة الابتكار، داعيا إلى توحيد الجهود ووضع سياسة حكومية تحفز الجهات على تطوير الابتكار، مع مراعاة صناعة ثقافة تشاركية لتحفيز الإبداع والابتكار، فمنظومة الابتكار منظومة متكاملة تتداخل فيها جميع الأطراف من قطاعات حكومية وجامعات وقطاع خاص وقطاع غير ربحي وبالتالي لابد من توحيد جهود هذه الأطراف لتعزيز منظومة الابتكار.

ودعا البيان إلى إطلاق مبادرة وطنية للعناية بالقواعد الضخمة للبيانات (Big Data)، وجعلها منتجات تخدم الاقتصاد، معتبرا أن البيانات الضخمة هي النفط القادم، والبيانات في الثورة الصناعية الرابعة بمثابة عنصر الأرض في الاقتصاد التقليدي، مؤكدا على أهمية إيجاد محفزات للأكاديميين والطلاب لتحويل ابتكاراتهم إلى منتجات وشركات تساهم في تنمية المجتمع، مع أهمية التركيز على ممكنات ومخرجات تساعد في تحويل الابتكارات إلى منتجات، فالتحول التجاري قد بات ممارسة عالمية تمكن المبدع من تحويل ابتكاره إلى شركة، وذلك يتطلب برامج مكثفة في التمويل والإرشاد وأماكن العمل ومراكز الابتكارات.

واختتم البيان بالتأكيد على ضرورة تفعيل الإعلام والمنصات الإعلامية والاتصالية لخدمة صناعة الإبداع والابتكار وترسيخ ثقافتهما لدى الجمهور.

وأفصح البيان عن عزم المنتدى بحول الله تعالى على عقد ست ورش عمل كحد أدنى خلال العام القادم 2018م بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين والعلميين لمتابعة ما خرج به المنتدى من مبادرات وبرامج عمل ورؤى طموحة لخدمة صناعة الإبداع  والابتكار في المملكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق