أنحاء العالم

تفاصيل مثيرة حول الصفقة التي عقدها “موغابي” لترك رئاسة زيمبابوي

(أنحاء) – متابعات :-

أفادت مصادر بأن الرئيس السابق روبرت موغابي عقد صفقة قبل استقالته الأسبوع الماضي، حصل على إثرها على مبلغ لا يقل عن 10 ملايين دولار كمكافأة لنهاية الخدمة.

وأوضحت المصادر أن موغابي حصل على حصانة من أي محاكمة ضده، وإنه لا يوجد أي فعل سيتخذ ضده أو ضد عائلته، والتي لها مصالح تجارية واسعة في البلاد، كما أن أسرته ستحصل على دفعة قيمتها 5 ملايين دولار في الحال، وأن الكثير سوف يُدفع في الأشهر المقبلة.

كما سيحتفظ موغابي (93 عاما) براتبه والذي يبلغ قيمته 150 ألف دولار وذلك حتى وفاته، وستحصل زوجته غريس (52 عاما) على نصف هذا الراتب، وسيكون بإمكان الرئيس السابق وزوجته وأولادهما البقاء بقصرهما المترامي الأطراف المعروف باسم السقف الأزرق في هراري، وستدفع الدولة تكاليف الرعاية الطبية، والموظفين المحليين، والأمن، والسفر إلى الخارج للعائلة، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وترك موغابي الحكم عقب 37 عاماً، وذكرت الصحيفة أن بلاده أصبحت عملتها لا قيمة لها، ووسط ديون ضخمة، وسكان فقراء، وبطالة تصل إلى 80 في المائة، وتدهور في كثير من الخدمات مثل الطرق والرعاية الصحية والتعليم.

وتمتد الصفقة لتشمل المصالح التجارية لموغابي وعائلته الممتدة، والتي تشمل عدداً من مزارع الألبان، وذكر المصدر: «لن تُمس أي من ممتلكات موغابي، وهذا الاتفاق ما أخر إعلان استقالته الأحد الماضي».

وتشمل الصفقة كذلك ممتلكات زوجة موغابي عدد من السيارات الفارهة وممتلكات أخرى في جنوب أفريقيا، وكذلك الابن الأكبر لهم راسل غوريرازا (33 عاما) – من زواج موغابي الأول – ويملك الابن حصة كبيرة في صناعة التعدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق