أنحاء العالم

الحريري: لن أسلّم بخروج لبنان عن محيطه العربي

(أنحاء) – متابعات : ــ

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية ورئيس تيار «المستقبل» سعد الحريري أن المواجهة السياسية والانتخابية الحقيقية لتياره هي مع «حزب الله»، متهماً «أصدقاء» سابقين في الداخل اللبناني بالعمل لمصلحة الحزب والمراهنة على «فتات الموائد في تيار المستقبل».

وحدد الحريري في الاحتفال الذي نظمه تيار «المستقبل» في مجمع «البيال» في وسط بيروت في الذكرى الثالثة عشرة لاغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري، برنامجه الانتخابي ووجه رسائل واضحة للدول العربية، مشدداً على أنه لن يبيع «الأشقاء العرب بضاعةً سياسيةً لبنانيةً مغشوشة، ومواقف للاستهلاك في السوق الإعلامي والطائفي»، ولن يُسلّم بـ«خروج لبنان عن محيطه العربي، ولا بدخول لبنان في محرقة الحروب العربية»، مجدداً التمسُّك بقرار «النأي بالنفس وتثبيت لبنان في موقعه الطبيعي، دولةً تقيم أفضل العلاقات مع الدول العربية وترفض أي إساءة لها».

إلا أن المهرجان الذي حمل عنوان «للمستقبل عنوان: حماية لبنان»، والذي شارك فيه وزير العدل سليم جريصاتي ممثلاً رئيس الجمهورية، علماً بأنّه كان مستشاراً لفريق الدفاع في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تنظر في جريمة اغتيال الرئيس الحريري، رسّخ واقع تداعي فريق 14 آذار الذي لم يشارك أي من رموز الصف الأول فيه إلى جانب الحريري، إذ أوفد رئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» النائب وليد جنبلاط نجله تيمور جنبلاط، فيما أوفد رئيس حزب «القوات» سمير جعجع نائبه جورج عدوان، ووزراء القوات الثلاثة للمشاركة في إحياء الذكرى. أما رئيس حزب «الكتائب» سامي الجميل فأوفد الوزير السابق آلان حكيم لتمثيله ورئيس الجمهورية السابق أمين الجميل، إلا أن حكيم غادر الاحتفال بسبب ما قال موقع حزب «الكتائب» إنّه «عدم احترام البروتوكول وعدم تخصيص مكان للرئيس أمين الجميّل ولا لرئيس الكتائب سامي الجميّل»، ما دفع بالنائب نديم الجميل أيضاً إلى الانسحاب. وتوالت الانسحابات احتجاجاً على فوضى التنظيم، فأشار رئيس حركة «الاستقلال» ميشال معوّض إلى أنه اضطر إلى المغادرة لـ«أسباب بروتوكولية وربما ما وراءها»، فيما قالت الإعلامية مي شدياق التي نجت من عملية اغتيال في عام 2005: «يبدو أن الشهادة لا مكان لها على قائمة البروتوكول، ولم يعد لها كرسي يليق بالوفاء».

وجزم عضو المكتب السياسي في «تيار المستقبل» راشد فايد بأن عدم تخصيص كرسي لممثل حزب «الكتائب» خطأ غير مقصود على الإطلاق، لافتاً إلى أن ما حصل في هذا الإطار «جزء من الفوضى التي واكبت المهرجان».

من جهتها، لمحت مصادر في حزب «القوات» إلى أن عدم حضور رئيس الحزب سمير جعجع للاحتفال وإرسال ممثلين عنه هو تعبير واضح عن المتغيرات التي طرأت على العلاقة مع «المستقبل»، إلا أنها شددت في الوقت عينه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أن ذلك «لا يعني على الإطلاق الاستخفاف بالمناسبة، من هناك كان حضور نائب رئيس الحزب ووزراء القوات الثلاثة». وأضافت المصادر: «الاتصالات لا تزال قائمة مع المستقبل لمعالجة أسباب ونتائج الأزمة الأخيرة».

وحدد الحريري في الكلمة التي ألقاها ملامح المرحلة المقبلة والعناوين العريضة التي سيخوض على أساسها تيار «المستقبل» الانتخابات المقبلة، فأكد أنّه لن يقود جمهوره إلى الهاوية، أو إلى أي صراع أهلي، وقال: «لسنا تجار مواقف وشعارات، نحن أمناء على دورنا تجاه أهلنا وتجاه أشقائنا، وسأخوض معكم التحدي في كل الاتجاهات، ولن أسلِّمَ بخروج لبنان عن محيطه العربي».

وشدد على أن «قرار النأي بالنفس لم يُتخذ ليكون حبراً على ورق، فمن يوّقع على قرارٍ تتخذه الدولة، عليه احترام هذا القرار».

وشن الحريري حملة على من قال إنّهم «كانوا في عِداد الأصدقاء، لكنهم ضلَّوا سبيل الصداقة، إلى دروب البحث عن أدوارٍ في الداخل والخارج»، فقال: «وصل الإبداع بهم إلى المناداة بتسليم البلد إلى حزب الله، لتحميله مسؤولية التداعيات التي ستحصل بعد ذلك، ثم روجوا لفكرة أن الانتخابات ستسفر عن مجلس نيابي يتولى تشريع سلاح الحزب»، متهما إياهم بـ«تسطير المواقف والتقارير ضد سعد الحريري وتيار المستقبل». وأضاف: «هؤلاء يعلمون جيداً أن المواجهة السياسية والانتخابية الحقيقية، هي بين تيار المستقبل وحزب الله، ويعلمون أيضاً أن كل ما يقومون به، لن يمكِّنَهم من الحصول على ذرة واحدة من رصيد (حزب الله) وحلفائه في الانتخابات. لكنهم يراهنون على أن يتصيدوا فتات الموائد في تيار المستقبل، ليجعلوا من هذا الفتات، وجبة انتخابية يستفيد منها مرشحو حزب الله وحلفاؤه».

وشدد رئيس الحكومة على أن «تيار المستقبل غير قابل للكسر، وهو ركنٌ أساس من أركان الصيغة اللبنانية والتوازن الوطني، ويستحيل أن يشكل جسراً تعبر فوقه أوهام الإطاحة بالصيغة واتفاق الطائف وعروبة لبنان»، وأكد أن «اتفاق الطائف خط أحمر، لا يخضع للتعديل والتبديل والتفسير والتأويل»، مشيراً إلى أنّه لن يغطي «أي سياسة تعمل على خرق وثيقة الوفاق الوطني وتجديد الصراع الأهلي في لبنان».

وتناول الحريري بإسهاب ملف الانتخابات النيابية التي عبّر عن أمله في أن تكون «نقطة تحوُّل في حياتنا البرلمانية»، لافتاً إلى أنه سيعلن خلال أيام أسماء مرشحيه. وقال: «برنامجنا في تيار المستقبل للانتخابات هو إعادة الاعتبار لزمن رفيق الحريري، محررين من ضغوط الوصاية ومن المتسلقين على أكتاف الدولة والقانون».

وعدد «الثوابت التي لا يمكن للبلد أن يستقر ويتقدم من دونها، ولا يمكن أن نتخلى عنها تحت أي ظرف، وهي: (اتفاق الطائف) ومقتضيات الوفاق الوطني، والتزام الحوار في مقاربة الخلافات السياسية، وحماية لبنان من ارتدادات الحروب في المنطقة، ورفض التدخل في شؤون البلدان العربية، واعتبار الأحكام التي ستصدر عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ملزمة للسلطات اللبنانية بملاحقة المتهمين وتوقيفهم، والتأكيد على حصرية السلاح بيد الدولة ومؤسساتها الشرعية، وتفعيل قدرات الجيش والقوى والأمنية لتمكينها من بسط السلطة والدفاع عن السيادة ومكافحة الإرهاب، والتزام القرارات الدولية الخاصة بلبنان، لا سيما القرار 1701، والتأكيد على موجبات التضامن الوطني لمواجهة الأطماع الإسرائيلية بمياهنا الإقليمية، وإنهاء ملف عودة النازحين السوريين إلى بلادهم ورفض كل أشكال التوطين، وحماية المجتمع الإسلامي من تسلل التنظيمات الإرهابية، والعمل على إصدار عفو عام يشمل الموقوفين الإسلاميين الذين لا دماء على أيديهم وتوسيع نطاق مشاركة الشباب والنساء في الحياة السياسية».

وإذ جزم الحريري برفض أي تحالف مع حزب الله، قال: «نحن ليس لدينا مال للانتخابات ونحن تيار لا يقبل أن يضعه أحد في علبة طائفية أو مذهبية ويقفل عليه ويرمي المفتاح».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق