أنحاء العالم

الاحتلال يبلغ ذوي أسيرين أحوازيين بإعدام أبناءها في زنازين المخابرات

(أنحاء) – ناصر الحسن :-

أكدت مصادر مطلعة لـ”أحوازنا” نبأ استشهاد المواطنين الأحوازيين سيد حبيب بنيان رحماني(الموسوي) ومهدي الحرداني على يد عناصر جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي.

وفي اتصال هاتفي أجرته قناة أحوازنا بذوي الشهيد حبيب رحماني (الموسوي) قال شقيقه أن أخيه منذ شهر رمضان من العام الماضي ونحن نبحث عنه حيث لم نترك دائرة حكومية إلا وطرقنا بابها ولكننا لم نحصل عن معلومة عنه، إلا أن في يوم الخميس الماضي استدعينا من قبل عناصر جهاز المخابرات وتم إبلاغنا بإعدامه.

واضافت المصادر أن الشهيد سيد حبيب الموسوي هو من خيرة شباب أهل السنة والجماعة حيث يقوم بالدعوة في الأحواز مما أثار غضب عناصر المعتقلات واعتقلوه منذ العام الماضي.

ويبلغ الشهيد سيد حبيب الموسوي من العمر 30 عاما وهو متزوج ولديه ثلاثة أطفال، ويسكن أهل الشهيد في شارع “طالقاني” في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة.

وأضاف ذويه أن عناصر المخابرات هددوا ذوي الشهيد أن أقاموا مجلس تأبين له سوف يقومون باعتقالهم جميعا.

وقد اعتقل الشهيد سيد حبيب في عام 2005 و2007 من قبل عناصر جهاز المخابرات وقضى عدة أشهر في المعتقلات السرية.

وفي سياق متصل اكدت مصادر موثوقة عن استشهاد المواطن مهدي الحرداني من أبناء حي “مندلي” في الأحواز العاصمة إثر اعدامه من قبل عناصر جهاز المخابرات.

وقال ناشطون أن عناصر المخابرات اتصلوا بعائلة الشهيد وأبلغوهم بإعدامه دون أن تعرف ماهي اتهاماته ومتى تم اعتقاله، إلا أن ذويه قالوا إنه منذ شهور اختفى ابنهم وانقطعت أخباره عنهم حتى تفاجئوا باتصال عناصر المخابرات وتلقيهم خبر إعدامه منهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق