الرأيكتاب أنحاء

هدم بيوت الطين بعقولهم .. عمّر أبراج الحضارة

‏في بقعةٍ خضراء .. حدثت معركة فكرية بين عقلاً يحمل رائحة الطين و آخر يحمل رائحة الكبريت الأول يدمدم الإنطلاق و الثاني يشعل شموع الإنجاز

‏أتى بن سلمان يحمل سيف التحدّي و الإنصاف و هدم بيوت الطين التي لا تحمينا من الفشل أبداً .. هي تعرّضنا دوماً للسقوط .

‏أنا فتاةً سعودية أقولها بالفمِ المليان ، أن الكبت و الإطفاء و الحسرة معلّقة في حنجرة المرأة إلى أن جاء الإنصاف الأخضر العملاق و تحرر اللسان برأيه و اليد في تدوير ” الدايركسون ” و الرأس في الإتجاه الذي يرغب و الأقدام نحو أي مكانٍ أرى به ضحاح نفسي .

‏نعم أنه الأمير الأسطوري .. الشاب المتمسك بنا كجُنديّات و شريكات وطن ليس فقط نجاح .

‏ها هي المرأة السعودية تتفرع و تنمو بين كوارث الرجعيّة لتهدم براكينها و تزرع السيفين قبل النخلة في أي أرضٍ خاوية .

‏من لا يريد هذه الأفكار و التطوّرات و النهضة النسائية ، هو شخص لا يؤمن برجولته و يخشى أن تُغطيه أي إمرأه في منافستها بأطراف ” طرحتها ” .

‏و على ضوء ذلك فنحن قادمات .. ومتقدّمات .

‏ناجحات مُنجزات سيّدات سائدات .

‏نافسونا في النجاح ، ولا تتحدونا في ” هاشتاقات ” .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق