أنحاء الوطن

أكور العالمية تنظم الملتقى الثاني لدعم وتمكين المرأة

(أنحاء) – عامر هلابي : ــ

برعاية سمو الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود, الأمين العام وعضو مجلس أمناء مؤسسة “الوليد للإنسانية” أقيم الملتقى الثاني لدعم وتمكين المرأة وهي مبادرة أقيمت بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وبرعاية مؤسسة الوليد للإنسانية.

وركزت مواضيع المنتدى على إلهام الجيل الجديد من فتيات السعودية وتشجيعهن للوصول إلى أعلى مستويات التطور المهني.

والجدير بالذكر أن المنتدى حظي بالدعم والتأييد بشكل كبير من قبل هيئة السياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة وإدارة توطين المهن التابعة للهيئة وقطاع العمل بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة بنائبة المساعدة بإدارة شؤون المرأة بجدة ومن جانب مؤسسة الوليد للإنسانية الأستاذة أمل الكثيري المديرة التنفيذية للمبادرات المحلية، بالإضافة إلى مشاركة كل من مجموعة تيد إكس (سيدات الحمراء) وجامعة الأعمال والتكنولوجيا وجامعة دار الحكمة وكلية جدة العالمية. وكان من ضمن الحضور عدد كبير من القيادات الشابة النسائية والشخصيات البارزة من الهيئات والجامعات والمدارس المتخصصة الرائدة بعدد يفوق 300 سيدة للاستفادة من مواهب الجيل الشاب وإلهامهم بأهمية الدمج في المجتمع ونقل الخبرات الناجحة في المجتمع السعودي للوصول الى أعلى المستويات في التطوير المهني والقيادي وكانت المناسبة على شرف حضور سمو الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود.

استُهل المؤتمر بكلمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية وعضو مجلس الإدارة، بصفتها الراعي الرئيسي للمنتدى حيث أكدت سموها من خلال كلمتها على دور المرأة الهام وقدرتها على تقرير مستقبلها والذي ينعكس إيجابيا على المملكة العربية السعودية في بناء المجتمعات من جهة اقتصادية، وأيضًا، من خلال تمكين المرأة ودمجها في سوق العمل.، والذي يعد من أهم الطرق فعالية لدفع عجلة التقدم الاجتماعي والاقتصادي للمملكة العربية السعودية تماشياً مع رؤية المملكة 2030 لزيادة مشاركة النساء العاملات في القطاع الخاص الى 30٪ .

قال الأستاذ محمد العمري, مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة: “لنا الفخر في كوننا جزءٌ من هذا الملتقى الذي يهدف لتطوير مهارات وإمكانيات الشابات السعوديات في المملكة. خلال هذه المبادرة, نتمنى أن ينتشر الوعي أكثر بين نساء المملكة عن أهمية تعزيز إمكانياتهن وتواجدهن في مجال السياحة والضيافة المحلية”.

وأضاف الأستاذ صلاح ومودن, العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للتشغيل بأكور للفنادق في المملكة العربية السعودية، مصر، تونس، الجزائر:”كوننا من أكبر الشركات المشغلة للفنادق في المملكة العربية السعودية, نحن ملتزمون بدورنا في دعم مواهب الشابات السعوديات, وتعزيز مهاراتهن والأخذ بأيديهن لإطلاق جهودهن الكاملة في مجال العمل. نحن متفانون بدورنا في توظيف أكثر من 5000 موظف سعودي خلال السنوات الخمس القادمة, ونسبة النساء منهم ستكون اكثر من 30 بالمائة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق