ثقافة وفنون

وفاة الفنانة الفلسطينية ريم بنا بعد معاناة مع المرض

(أنحاء) – وكالات :-

أعلنت أسرة المطربة الفلسطينية ريم بنا قبل ساعات قليلة نبأ وفاتها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر شقيقها فراس النبأ الحزين، مشيرا إلى أنه سوف يعلن عن تفاصيل تشييع الجنازة في وقت لاحق.

وكانت ريم بنا بحسب ما ذكر شقيقها من قبل تتلقى العلاج في مستشفى حيفا بفلسطين، حيث تدهورت حالتها الصحية قبل أكثر من شهر، فيما كانت تنشر عائلتها أولا بأول تطور الوضع، وكان واضحا أن الحالة تتدهور يوما بعد آخر رغم تمسك ريم بنا بالأمل، حيث صارعت مرض السرطان على مدار سنوات طويلة، وعلى ما يبدو أنها لم تعد تقدر على المقاومة.

وقد كتب شقيقها فراس :” عائلة ريم بنا، والدتها زهيرة وأخوها فراس وأبنائها بيلسان وأورسالم وقمران وأصدقاؤها وأحباؤها والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ، ينعون إليكم ببالغ الحزن والأسى رحيل إبنتهم البارة ومغنية فلسطين الأولى ريم بنا”.

وتعتبر ريم بنا من أشهر المطربين الفلسطينين وذاع صيتها بأدائها المميز لأشعار الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وهي لديها ثلاثة أبناء، وكانت قد تعرضت لأزمات صحية متوالية بخلاف السرطان، حيث أصيبت بمشكلة بالرئة فقدت على إثرها صوتها، ولكنها نجحت في تجاوز الأمر، وها هي تفارق الحياة وسط حزن كبير من قبل محبيها ومحبي شخصيتها القوية.

وكانت آخر تدوينة لريم بنا تدوينة كتبتها في الثامن من مارس الجاري، كما عبرت عن شعورها في أثناء تواجدها بالمستشفى بعد تأزم وضعها الصحي من خلال نص عذب قصير، بثت من خلال كلماته إحساسا بالقوة وبالسخرية كذلك، فيما ذكر المقربون منها أنها كانت تتمنى أن تتحسن حالتها لتحضر لمشروعها المقبل وهو عبارة عن ألبوم غنائي جديد وجولة عروض.

وقد ولدت ريم بنا في السادس من شهر ديسمبر عام 1966 بمدينة الناصر بفلسطين، ورحلت عن الحياة وهي في الـ51 من عمرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق