الرأيكتاب أنحاء

عاصرتُ ملوكنا السبعة (6) .. الملك عبدالله

عاصرتُ سبعةً من ملوك المملكة العربية السعودية، الى تاريخه: عبدالعزيز؛ سعود؛ فيصل؛ خالد؛ فهد؛ عبدالله؛ و سلمان.  و لكن، و إضافة لمجرد ‘معاصرتهم’، فمنهم من كنتُ ايضاً قد  قابلته و صافحته و جلستُ في حضوره؛ بل و تعشيت او تغدّيت في معيته. (و الفئة الأخيرة شملت الملك خالد و الملك فهد؛ و الملك سلمان.)

 *   **   *

  1. الملك عبدالله بن عبدالعزيز:من غرةأغسطس 2005 21 من يناير، 2015م.

بعد سفرة الملك فهد العلاجية الى الولايات المتحدة الأمريكية، التي دامت لـ63 يوماً، و فور إعلان الديوان الملكي خبر وفاة جلالته، تولى الأمير عبدالله بن عبدالعزيز مقاليد الحكم.

كنت الى وقتها لا ازال مقيماً بمملكة البحرين الشقيقة.. و اخبرتنا السفارة السعودية في البحرين بأن ستكون فعالية خاصة في السفارة اقتصرت على تسجيل ‘البيعة’ للأمير عبدالله ملكاً جديداً على المملكة العربية السعودية.

فتوَجـّهتُ إلى مقر السفارة (تقع في المنطقة الدبلوماسية، في  الشمال الشرقي من الجزيرة الكبرى، المنامة؛ و هي تطل من ناحية الشمال على شارع الملك فيصل المحاذي للساحل الشمالي من الجزيرة، و هو الشارع الممتد من (دَوّار اللؤلؤ) و البلد، غرباً؛ ثم ينحني فيمر شرقاً بمنطقة فندق الدبلومات و (متحف) بيت القرآن؛ ثم يتـّجه جنوباً الى منطقة الجُفير و ما يلي مسجد الفاتح.. حتى ميناء سلمان.

حضرنا.. نحن المقيمين السعوديين في دولة البحرين، و كنت المقيم الأكاديمي السعودي الوحيد فيها؛ و دُعي معنا عدَدٌ من اعيان البلاد البحرينيين.

وبعد حفل استقبال قصير، توجّهنا تِباعاً نحو خارج القاعة، حيث كان مسؤولو السفارة قد اعدّوا دفتري سجل، واحد على كل من جانبيْ مدخل القاعة الرئيسة بالدور الأرضي بمبنى السفارة.

واكتشفتُ بعد توقيعي (و كتابة صيغة عبارة مبابعتي) أنّ دفتر السجل ذلك -و هو الذي كان على يمين مدخل القاعة- كان مقصوداً لتواقيع أهل البحرين؛ بينما الثاني -على يسار المدخل- كان لتواقيع المقيمين السعوديين..(لكني لم الاحظ من يوجـّنا بذلك.) و لكن يبدو ان بتوقيعي ذلك تمـّت بيعتي (للملك) عبدالله.

ثم مضت عشرُ سنوات سمان، كانت خلالها او معظمها اسعارُ النفط في ارتفاع مضطرد بلغت ذروتها اعالي الـ147$ للبرميل؛ و تعالت معها ميزانيات المنصرفات على أعدادِِ كبيرة و كثيرة من المشروعات، شملت الطرق في انحاء البلاد (كان منها التعجيل بإنجاز صيانة و ترميم طريق مكة.الهدا (الطائف)؛ و عدد من الموانئ و المطارات، بل و الشروع في مخطط لإقامة عدد من المدن الصناعية، تمّت منها فعلاً مدينة الملك عبدالله، 80كم خارج جدة؛ و كذلك مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ في محافظة جدة.  (و كان مأمولاً اقامة اربع مدن اقتصادية أخرى في البلاد). كما و بدأت مخططات لإقامة شبكة من خطوط القطارات بين المدن، و داخلها (المترو)؛ و ابتـُدءَ فعلاً بمترو الرياض، و كذلك الخط الحديدي بمنطقة المشاعر بمكة المكرمة.

كما و بدأ توجهٌ لإقامة (استادات) ضِمن مجمعات رياضية كبرى، فكان استادُ الجوهرة/جدة باكورَتها، و تولّت ارامكو إنشاءه؛ و بلغت كلفته حوالي الملياري ﷼. و كان مأمولاً بناء 11 استاداً آخر في أنحاء البلاد.

ولكن، و من منظوري، فإنّ توسعاً هائلاً قامت نهضته في قطاع التدريب و في مجال التربية في مراحل التعليم العام. لكنّ بصمة للملك عبدالله الكبرى و الملحوظة كانت في قطاع التعليم العالي، حيث نما عدد الجامعات من سبع جامعات (بما في ذلك الجامعةالاسلامية بالمدينة المنورة.. التي كانت تـُعنىَ بإعداد ‘الدعاة’.. فضمـّت اعداداً كبيرة من الطلاب المسلمين من آسيا و افريقيا). فارتفع العدد الاجمالي للجامعات من سبعة الى سبعة و ثلاثين!

ثم كان العمل الجبار، و هو عندي التاريخي، و كان أيضاً في التنمية البشرية و ذلك في مشروع جبار قاده الملك عبدالله في مجال الابتعاث؛ فلقد شارف -و ربما تعدّى- المئتي الف مبتعثاً و مبتعثة إلى أنحاء العالم.. من الياپان و كوريا و غيرهما شرقاً، الى قارة امريكا الشمالية، في كندا الولايات المتحدة الأمريكية. و كان للأخيرة نصيب الأسد.

وفي عهد الملك عبدالله، تم أيضاً حدثٌ تاريخيٌ، برفع عدد اعضاء مجلس الشورى من 120 إلى 150، (و هو مجلس استشاري يعيـٰن الملكُ كامل اعضائه)؛ لكنّ الملك عبدالله  بإدخال 30 إمرأة في عضوية المجلس لأول مرة منذ نشأته.. فكانت تلك لبنة نحو تمكين المرأة.

الحلقة التالية (7) .. عن الملك سلمان.

د. إبراهيم عباس نــَـتــّـو

عميد سابق بجامعة البترول

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق