الرأيكتاب أنحاء

تنبيهات مهمة على بعض مخالفات دعاء القنوت

إن مساجد بلادنا المملكة العربية السعودية – حرسها الله – بالتوحيد ، التي أسست من أول يوم على عقيدة السلف الصالح ولا زالت ولله الحمد بدأ يظهر في بعضها مخالفات للسنة لا سيما في دعاء القنوت مثل التغني والتلحين والتمطيط والترتيل المجود لألفاظ الدعاء مع السجع المتكلف وهذا يفقد الدعاء هيبته ويحرفه عن وجهته .. حتى إن بعض المخالفين صار يحاكي ابتهالات الصوفيه وتخواشيح الطرقيه وتأوهات المبتدعة .. وتحول بعضهم من الدعاء إلى الوعظ ووصف الفراق والتفاف الساق بالساق وذكر الدود وضيق اللحود ، وتطور بعضهم بحسب الأحوال والوقائع السياسية فصار يذكر أسماء عدة الحرب من صواريخ ومقاتلات وغواصات وهذا كله خروج عن السنة في هذه العبادة العظيمة ويترتب على ذلك اطالة وقت الدعاء والمشقة على القانتين وهذا يستدعي من طلبة العلم بذل الجهد والتواصل مع غير المتقيدين من أئمة المساجد وتنبيههم بتعليمات الجهة الرسمية التي تسعى دائبة في التوجيه والإرشاد وتذكيرهم بما أفتى به كبار العلماء والتنبيه على مثل هذه المخالفات ..

فينبغي الجد في التذكير والتنبيه لئلا يتوسع باب المخالفة فالشيطان يركض بالبدع ركضاً ..‏

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:

أنصح إخواننا الأئمة أن لا يطيلوا القنوت الطويل الذي يشق على الناس ويأتون فيه بأدعية غريبة مسجوعة، وخير الكلام ما قل ودل، وكون الإنسان يأتي بالشيء على الوجه المشروع الذي لا يمل الناس فهذا أفضل.

‏(فقه العبادات / ص291).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق