أنحاء الوطن

ينبع.. شركة “تراثنا” تجمع الحرفين ورواد الأعمال

أنحاء – ينبع – حسين سلامة :-

نفذت شركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع الهيئة العامة للساحة والتراث الوطني بمحافظة ينبع لقاء تعريفي أقيم بـ “شاطئ الكناري” خصص لإيضاح آلية دعم الحرفيين والحرفيات وطريقة التقديم لشركة ” تراثنا ” للحصول على الدعم والتدريب والتمويل والشروط الواجب توفرها بالمتقدم.

 اللقاء نفذ بحضور سامر العنيني مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بمحافظة ينبع، والرئيس التنفيذي لشركة تراثنا ماجد الحيسوني، وعبدالله بن حامد معتق نائب رئيس غرفة ينبع , وعبدالله بن محمد الحبيشي نائب رئيس غرفة ينبع , ونصار الوافي أمين لجنة المسئولية الاجتماعية الخليجية وعددا من المهتمين بالنشاط الحرفي وريادة الاعمال .

واكد سامر العنيني مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بينبع بان التعاون من شركة تراثنا انطلق من عدة سنوات عند افتتاح تاريخية ينبع بمشاركة الشركة بمعرض متكامل يوضح الخدمات التي تقدمها الشركة للمستفيدين , موضحا ان المبادرة الحالية بعقد اللقاء التعريفي بخدمات الشركة تم بتوجيه محافظ ينبع “سعد السحيمي” بضرورة الاستفادة من خدمات الشركة وهو ما جعلنا نعمل على التنسيق مع الشركة لإقامة اللقاء التعريفي حرصا على إفادة رياديين الاعمال من حرفيين وحرفيات .

من جانبه لم يخفي ماجد الحيسوني الرئيس التنفيذي لشركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية سعادته بتنفيذ اللقاء التعريفي بالمحافظة بالتعاون مع  الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في ينبع ، مشيرا الى ان إقامة اللقاء التعريفي الخاص بشركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية يهدف للتعريف بمجالات الدعم والتمويل والتدريب والتطوير التي تقدمها شركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية لرواد و رائدات الأعمال في المجالات الحرفية والتراثية ,وتستعد شركة تراثنا بالتعاون مع  الهيئة العامة للسياحة بإقامة دورة تدريبيه لدراسة الجدوى لمن سيتم ترشيحهم والموافقة على مشاريعهم مبدئياً.

وافتتح الرئيس التنفيذي لشركة تراثنا بعد انتهاء اللقاء التعريفي , معرض ركن تراثنا التعريفي  في تاريخية ينبع، لإيمان الشركة بقدرة شباب وشابات ينبع على الابداع والابتكار في ريادة الاعمال بشكل عام وفي القطاع الحرفي والتراثي بشكل خاص.

وتعد شركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية شركة غير ربحية تمتلكها شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب) وهي مبادرة للحفاظ على موروثنا السعودي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق