أنحاء الوطن

في حكايا مسك .. شاب يحوّل صورته الشخصية إلى ماركة إعلانية

أنحاء – الرياض : ــ

ابتكر شاب سعودي طريقة لافتة في تصميم الإعلانات، وذلك بالاعتماد على صورته الشخصية التي يتم تعديلها بالفوتوشوب لتظهر في أشكال متعددة، وهو الأسلوب الذي جعله وجهاً إعلانياً لدى مجموعة من الشركات، ليطلق بذلك مشروعه الخاص في هذا المجال، مستفيداً فيها من موهبته في مجال التصوير والتقنية.

فعالية (حكايا مسك) المقامة في الرياض كانت فرصة لمعرفة الجمهور بالشاب رائد بصراوي الذي يقف في ركنه أمام أكثر من 25 صورة تتضمن بعض السيناريوهات المتخيلة، فيظهر في إحداها مصافحاً الرئيس الأمريكي السابق أوباما، وفي أخرى يبدو بشخصية الممثل جوني ديب، وفي صورة ثالثة يبدو كجندي سعودي وهي الصورة التي يؤكد أنها الأكثر تحقيقاً للنجاح والتفاعل من الجمهور.

يتقبل بصراوي بصدر رحب تعليقات الزوار التي تدور في أغلبها عن النرجسية وإن كان يؤكد في الوقت نفسه أنها تجربة تضع في اعتبارها الاختلاف عن ما هو موجود في السوق الإعلاني، يضيف ” النجاح الذي تحقق مع بداياتي أثبت لي أن الفكرة واعدة بالمزيد من الفرص، خصوصاً أن تقنيات التصميم تكفل إخراج عدد لا نهائي من التصورات ومنحها بعداً فنياً وبصرياً يشد انتباه الجميع”.

وفي هذا السياق، يصف بصراوي الذي يتمتع بحس ساخر برنامج الفوتوشوب بأنه أعظم خبير تجميل في العالم، مشيراً أنه يستهدف تحويل صورته الشخصية إلى ماركة إعلانية معروفة ليس فقط داخل المملكة بل خارجها ايضاً، يضيف “المملكة سوق كبير لمجال الإعلان وهو مجال يزداد تنافسية مع دخول العديد من المتخصصين في ظل بحث الشركات المستمر عن أفكار إبداعية لتسويق منتجاتها”.

مشروع الصور الإعلانية يمثل الواجهة الأساسية لطموح بصراوي الذي يحمل شهادة جامعية في مجال الحاسب الآلي، بجانب خبرة 25 عاماً في مجال الإنتاج الفني والتصوير، فضلاً عن اهتمامه بمجال السينما، حيث يجد رائد مساحة كافية دائماً لتعزيز هذه القدرات جميعاً بشكل متوازن، يضيف ” لدينا الكثير من الموهوبين القادرين على بدء مشاريع مميزة، المهم أن يفعلوا ما يحبون تحديداً، بغض النظر عن جدواه المالية، فالنجاح سيجعل المال يأتيهم عاجلاً أم آجلاً إن شاء الله”.

يشار إلى أن فعالية حكايا مسك تقام في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من ٧-١١ أغسطس، بتنظيم مركز المبادرات في مؤسسة مسك الخيرية، وتهدف إلى تنمية الإبداع، وتشجيع الشباب على تحويل مواهبهم إلى مشاريع ريادية ناجحة في مختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق