فيديومبتعثون

بروفيسور أمريكي يثني على شجاعة المبتعث “ذيب” ويشكر والده “على إرسال ذلك البطل القدوة”

أنحاء – متابعات :-

تحدث بروفيسور أميركي بتأثر عن المبتعث ذيب آل راكة، والذي أنقذ هو وابن عمه جاسر أطفالًا أميركيين كانوا على وشك الغرق بنهر شيكوبي بولاية ماساشوستس قبل أن يجرفهما التيار حيث لقيا حتفهما غرقاً.

وأوضح أنه أحب طالبه ذيب خلال تدريسه له لفصل دراسي، ولم يعلم بشجاعته وبطولته إلا عندما صُدم بوفاته، لأن شجاعته تدعو للدهشة، فقد كان يعلم بالعمق الكبير للبحيرة ومع ذلك خاطر بنفسه لينقذ أطفالاً لا يعرفهم، ولا ينتظر شكراً من أهاليهم، وأنه ربما لو وُضِع بنفس الموقف ما فعل ذلك، فالأمر مخيف وخطير.

وأشار إلى أنه بعد أحداث 11 سبتمبر حدثت تصرفات مسيئة ضد العرب والمسلمين، ولكن ليس في جامعة هارتفورد التي تضم طلاباً وأساتذة من كافة أنحاء العالم، وأن محاربة المسلمين غلطة شائعة في أميركا، لربط الأصول الإسلامية بالإرهاب، في حين أن المسلمين الحق يطبقون تعاليم الإسلام كما جاء بها النبي محمد، وكذلك كان “ذيب”.

وبيّن أن معرفة ذيب كانت فخراً له، سوف يتذكره لبقية حياته ويخبر عنه أبناءه كما أخبر زوجته وأصدقاءه عنه، وسيظل يتحدث عنه إلى الأبد، معزيا والدي ذيب بأنه كأب لا يعتقد أن هناك معاناة أكبر من إبلاغه بوفاة ابنه، شاكرا إياه لتربية ذيب ليكون كما كان عليه، ولأنه أرسل ذلك البطل إليهم، فهو قدوة ملهمة لهم جميعا.

https://youtu.be/fOGyj9nqGH8

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق