الرأيكتاب أنحاء

الآنسة فاتورة !

هاهو الصيف العزيز يطلّ لتعود معه حكايات أبطاله السنوية شركة الكهرباء والفاتنة المتوقدة الفاتورة و جماهير غاضبة مستنكرة من هذا العرض المتكرر بكل عام  , مؤشر الترند في تويتر يشتعل تزامناً وتضامناً هو الآخر صادحاً ضاجّاً بأحرف المتضررين من إرتفاع فواتير شركة الكهرباء وغموض قراءات العدادات المملوءة بالحيرة كلغز لا حلّ له, قٌبلة لكل ترندات العالم العادلة ، مشاهدفيلم مولعه الدنيا مولعه السنوي وإختيار توقيته الرائق يجبرك على المشاهدة وأنت مستلقي تحت المكيف البارد تتابع هوجاء الترند وتقرأ الآراء برعاية أغسطس وجه الشمس السائر على الأرض ومتحدثها الرسمي ، ولأنني كائن صحراوي الصفات سأحاول إقناع الشمس أن تطيل المكوث بأمريكا إمتناناً لمخترع المكيف النبيل وحتى تجد شركة الكهرباء تعرفة لا تشعرك بأنك مسؤولاً عن سداد وهج الشمس المتوهّج لذا أقترح على شركة الكهرباء أن تجعل الإشتراكات الشهرية عبر شحن مسبق الدفع للراغبين بذلك كحال الإنترنت وأنت “وكيلو واطاتك” ياصديقي إستمتع والحسابة بتحسب وهنا أثق وبعض الثقة عمياء بأن الرضا سيدبّ في الأرجاء وستنمو ثقافة ترشيد الإستهلاك بشكل عملي وسينطفئ مكيف جاري العزيز ذو التقاسيم الخلاقة الذي لم ينطفئ من العام ربما ، وحفظ الله الوطن .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق