أنحاء العالم

ندوة حقوقية أحوازية على هامش الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف

أقامت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان بالتعاون مع المنظمة العربية لحقوق الإنسان على هامش فعاليات الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في العاصمة السويسرية جنيف اليوم, ندوة حقوقية للتعريف بانتهاكات النظام الإيراني في الأحوز.

وعرض ممثلو المنظمتين خلال الندوة لمستوى انتهاكات النظام الإيراني بحق الأحوازيين وخاصة النساء والأطفال ومعتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين فضلاً عن سياسات النظام الإيراني ومخططاته لتدمير الأحواز بيئياً وتعليمياً وثقافياً وعلى المستويات كافة

مداخلة أمين عام المنظمة العربية لحقوق الإنسان “علاء الشلبي” أشارت إلى مستويات القمع الذي يمارسه النظام الإيراني إزاء المحتجين السلميين في إيران عموماً وفي الأحواز على الخصوص, مؤكداً ضرورة التحرك وتفعيل سبل توثيق انتهاكات هذا النظام في مجال حقوق الإنسان وإيصال صوت المتضررين من هذه الانتهاكات إلى المؤسسات والمحافل الدولية المعنية .

كما لفت “الشلبي” إلى خطورة الاستيطان في الأحواز الذي يؤدي بالمحصلة إلى سرقة أراضي الأحوازيين ومصادرتها تحت عناويين مختلفة ثم منحها لآخرين تختارهم السلطات الإيرانية بما يتوافق مع مخططاتها إزاء الأحواز .

بدوره ركز المدير التنفيذي للمنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان “حكيم الكعبي” على ما يتعرض له الأحوازيون من سياسات تمييز عنصري ومخططات تغيير ديموغرافي تستهدف تغيير هوية الأحواز العربي وانتهاكات النظام بحق المعتقلين السياسيين الأحوازيين.

كما بين “الكعبي” أن النظام الإيراني وضع ثم نفذ مخططات استهدفت سرقة مياه الأحواز و إحداث التلويث البيئي المتعمد في مياهه وأجوائه بما ألحق بالأحوازيين أضراراً بالغة, مشيراً إلى مصادرة سلطات النظام لأراضي الأحوازيين الزراعية لصالح مشاريع ومنشآت لا تعود بالفائدة على الأحوازيين .

من جهتها ركزت “شيماء حبيب” الناشطة في المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان على انتهاكات النظام الإيراني بحق المعتقلات الأحوازيات وبحق المرأة والطفولة عموماً.

وأشارت الناشطة “حبيب” إلى جرائم النظام بحق الأطفال الأحوازيين من خلال تدمير أو تغييب كل مقومات الحياة والخدمات الأساسية مثل التعليم والطرق والكهرباء والمياه الصالحة للشرب بما ينعكس سلباً على مستقبل هؤلاء الأطفال.

وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية “نبيل عبد الحفيظ” لفت إلى أهمية توثيق جرائم النظام الإيراني وانتهاكاته في مجال حقوق الإنسان مشدداً على ضرورة مواصلة الجهود الهادفة إلى توثيق وفضح جرائم النظام الإيراني بحق الأحوازيين وغيرهم من الشعوب المتضررة من سياساته .

كما شهدت الندوة مداخلات وتعليقات أكدت في مجملها ضرورة دعم جهود ونضال الأحوازيين في مواجهة النظام الإيراني وانتهاكات سلطاته القمعية بحق الأحوازيين و أشادت بصمودهم و إصرارهم على المضي في مواجهة هذا النظام .

كما أكد بعض المشاركين ضرورة تعزيز الدعم العربي الحقوقي والإعلامي لقضية الأحواز بما يعيد لهذه القضية أبعادها العربية في مواجهة المخطط الإيراني الذي يستهدف المنطقة كلها لا الأحواز فقط .

المصدر
ناصر الحسن
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق