الرأيكتاب أنحاء

جميعنا موظفين

الموظف هو شخص يبيع خدماته لمن يشتريها سواءً لرب العمل أو المنشأة وتكون هذه الخدمات على شكل مهام محدده تُطلب منه ويقوم بتأديتها بثمن يتم الاتفاق عليه بين الطرف الأول ( المنشأة ) والطرف الثاني ( الموظف ) وعادةً يكون مبلغ مستقطع أو مبلغ شهري ( المرتب الشهري ).

علاقة الموظف بالمنشأة تكون وفق ضوابط تحفظ حقوق الطرفين من خلال عقد مكتوب يتم توضيح ما هو مطلوب منهما وما هو محظور عليهما.

الموظف ليس فئة بل فئات ومسميات وتخصصات وجميع هذه الفئات لديها مهامها التي تؤديها لهدف واحد مشترك بين الجميع وهو نجاح العمل وإنجاز ما هو مطلوب فلا فرق بين موظف استقبال مثلاً وبين مدير التسويق في المنشأة من ناحية الهدف الأساسي والنهائي لهذه المنشأة.

نعم جميع الفئات هم موظفين في النهاية ونأخذ أهم فئتين وهما فئة الموظف البسيط وفئة الموظف المدير: نجد أن الموظف البسيط يتعامل مع الأوراق أو العملاء أو الأمن وينجز ما هو مطلوب منه فهذا عمله الذي تم شراء خدماته لتنفيذه.

الموظف المسؤول أو المدير يزيد على الموظف البسيط بمهمة بالغت الأهمية وهي إدارة الأفراد وهذه روح ومعنى المسمى الذي وصل إليه ويجب أن يعلم أن خدمته لموظفيه ليس لأجل اشخاصهم بل هو عمله الذي تم شراء خدماته لتنفيذه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق