رياضة

الحساوي يبدع ويمتع.. والعميد يعلن تقاعده!!

واصل سفير الأحساء الفتح تألقه وأخذ حصته من ضيفه الاتحاد المنهار عندما هزمه بهدفين نظيفين في إطار الجولة الخامسة من الدوري السعودي.. ليصل إلى نقطته السادسة بينما بقي الاتحاد في مؤخرة الترتيب بنقطته الوحيدة.

المباراة كانت مثيرة ومليئة بالأحداث حيث تدّخلت تقنية الفار فيها ثلاث مرات إحداها ألغت هدفا للفتح واثنتان في حالتي طرد لاعب من الاتحاد وإلغاء طرد لاعب الفتح.. ولم يقدم الاتحاد في هذه المباراة أي محاولات أو مستوى بينما أبدع فتحي الجبال في قيادة فريقه إلى الفوز بالانضباطية والجماعية والاستقرار.

بكر الفتح بالتسجيل عن طريق لاعبه عبدالقادر الوسلاتي عند الدقيقة ٢٦ من تسديدة قوية فشل عساف القرني حارس مرمى الاتحاد في التصدي لها لتسكن شباكه معلنه الهدف الفتحاوي الأول والذي انتهى به الشوط الأول.

في الشوط الثاني وعند الدقيقة ٦٥ ارتكب مدافع الاتحاد زياد المولد خطأ أشهّر على إثره حكم المباراة البطاقة الصفراء للمولد ثم عاد حكم المباراة لتقنية الفيديو ليعود للمولد ويغيّر قراره ببطاقة حمراء.. لتستمر مجريات اللقاء في محاولات فتحاوية لاستغلال النقص العددي لفريق الاتحاد.

ولم تفلح المحاولات الاتحادية العشوائية لتعديل النتيجة، فاستمر الوضع كما هو خطورة دائمة من الفتح وهدف ملغي بحجة تجاوز الكرة الهوائية القادمة من الركنية لحدود الملعب.

 وعند الدقيقة ٨٩ يشهرّ حكم اللقاء بطاقته الحمراء في وجه لاعب الفتح محمد المجحد ثم يعود أيضاً لتقنية الفيديو ليغيّر قراره ويستبدل البطاقة الحمراء بأخرى صفراء.. ثم أضاف الحكم ١٠ دقائق كوقت بدل ضائع.

 وعند الدقيقة ٩٩ من عمر المباراة وأثناء محاولات لاعبي الاتحاد لتعديل النتيجة خطف لاعب الفتح أحمد الناظري الكرة من لاعب الاتحاد عون السلولي وقاد هجمة مرتدة سريعة قطع بها مسافة طويلة إلى مرمى الاتحاد وعند مواجهة حارس الاتحاد عساف القرني مررها عرضية أرضية لزميله منصور الحمزي ليواجه مرمى الاتحاد ويضع الكره في الشباك معلناً هدف الفتح الثاني ونهاية اللقاء.

وفي اللقاء الآخر اكتسح الرائد خصمه الفيحاء بثلاثة أهداف نظيفة سجلها كل من صالح الشهري هدفين وحمودان.. وتحصل الفيحاء على ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع، إلا أن تقنية الفيديو اكتشفت أن لاعب الفيحاء اسبريلا هو مرتكب الخطأ وتم الغاء الركلة ليحقق الرائد فوزه الأول ونقطته الخامسة بينما ظل الفيحاء على نقاطه الثلاث السابقة.

المصدر
بدر سابق
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق