أنحاء الوطن

وسائل إعلام ومعرفات قطرية تبث سمومها تجاه السعودية بإشاعة إعفاء المستشار القحطاني

أنحاء – عبدالله اليامي

طالب مغردون وإعلاميون سعوديون المستشار سعود القحطاني بعدم الالتفات للهجمة الشرسة التي يواجهها هذه الأيام من بعض وسائل الإعلام الخارجية المعادية للمملكة.. والتي أشاعت نبأ إعفائه من كافة مناصبه الرسمية.. مشيرين إلى ثقتهم الكاملة في شخصه وقدراته التي منحته ثقة القيادة.. وأنه ليس المقصود بهذه الحملة بل القصد منها تشويه سمعة بلادنا والنيل منها بأي طريقة كانت.

وكانت مواقع مختلفة ومعرفات عبر تويتر يديرها معادون للمملكة أغلبها لمراسلين لقناة الجزيرة القطرية، تقول أحيانا إن القحطاني أعفي رسميا.. وتارة تجميد نشاطاته مؤقتا، وتارة ثالثة منعه من التغريد عبر تويتر.. بل إن مراسلة الجزيرة في واشنطن أوردت عدة تغريدات تهاجم فيها القحطاني وتصفه بأوصاف غير لائقة.. مستشهدة بمقال في الواشنطن بوست.. مما يؤكد بأن المستشار القحطاني أصبح بمثابة كابوس يؤرقهم ويكشف دائما عبر حسابه الشخصي أكاذيبهم وادعاءاتهم المزيفة.

وفي هذا الصدد يقول الإعلامي السعودي المختص بالشؤون السياسية أحمد عدنان: تمتد معرفتي بمعالي المستشار ⁧‫سعود القحطاني⁩ لسنوات طوال، كان فيها نعم الأخ والصديق، وهو دائما نموذج لرجل الدولة المخلص والنبيه والشجاع، وفي إنسانيته وحسن خلقه تروى القصص، أما الحملات المعادية والسفيهة ضده فلن تزيده إلا رفعة ولن تزيدنا إلا قناعة بها.

وقال الإعلامي بتال القوس: مهما قالوا.. ثقتنا في قادتنا بحجم حبنا لبلادنا.. مكائدهم لا تزعزع ثقتنا قدر أنملة.. وفي كل مرة ينكشفون ويزداد حبنا وتعلقنا بهذا الوطن وقادته حفظهم الله.

وقال الإعلامي منصور الخميس: استمرارا للحملة الإعلامية الشرسة التي تتعرض لها المملكة واشنطن بوست تنشر مقالا تتهجم فيه على معالي المستشار بالديوان الملكي الأستاذ سعود القحطاني.. ولكن المقال للأسف حمل اتهامات وفبركات تجاوزت الخيال الواسع لدى من اخترع قصة المنشار والأكاذيب التي يروجها إعلام الحمدين.. وكأن المقال كُتب في الوجبة!.

وأضاف الخميس: محاولات ⁧‫الحمدين⁩ لتشويه سمعة المملكة بدفع الأموال لشركات العلاقات العامة، التي تنفذ خططهم وتوجهاتهم الإعلامية، استهلكت أموال الشعب القطري، ولم تحقق الهدف منها، وأصبح تميم مثل المجنون الذي يشعل النار في ثيابه.

مغردون ردوا عليه بالقول إن الصحف الورقية تعيش أزمة حتى في أميركا ودول أوروبا.. إذ قال المغرد MH : يا منصور في الواشنطن بوست والنيويورك تايمز وغيرها يحتاجون للمال ونظام الحمدين لا يقصر.. مما جعل الشفافية والحقيقة والضمير العالمي تسقط أمام إغراءات المال.

وقالت خديجة عبدالله: واثق الخطوة يمشي ملكا.. والمستشار يعلم أن وراء هذه الزوبعة محاولة ابتزاز رخيصة.. حفظ الله معالي المستشار من كل سوء.

وقال محمود الديري: الفشل الذريع الذي ألَمّ بدوحة العار بسبب جرائم الخيانة والغدر.. جعلها تتجه الآن لشراء صوت الإعلام العالمي لتوسيع رقعة الحرب الإعلامية ضد السعودية.. فالمقصود ليس المستشار بعينه من وراء هذا الهجوم.. إنما يقصدون الإساءة للسعودية.. واتجاه الدوحة لعلها تُنقِذ نفسها من المحاكمات الدولية التي ستفتحها السعودية عليها بسبب جرائمها ومخططاتها التخريبية في المنطقة ومؤامراتها في قتل الشعوب.

وقال المغرد السعودي احمد الشمري: نعرف من هم وراء الهجوم على القحطاني.. فهم يضللون على الناس أنهم قناة حيادية مهنية بس كشفهم الله واصبحوا مكشوفين للعالم كله وكرههم للسعودية.. ألا يعلمون أننا في زمن سلمان الحزم ومحمد العزم ورجالهم الأبطال أمثال ‫سعود القحطاني.⁩

وأضاف المغرد مبارك الدوسري يرد على أحد إعلاميي قناة الجزيرة بقوله:‫ سعود القحطاني⁩ رجل لم يحذف أي تغريدة.. مثلما تفعلون كل يوم في قناة الجزيرة.. لذلك كل يرى الناس بعين طبعه.. ونحن كلنا ثقة في دولتنا وحكامنا ومساعديهم الذين أقلقوكم وكشفوا أكاذيبكم.. وهذا ما جعلكم تحقدون على رجل بارع مثل سعود القحطاني.⁩

وكان المستشار سعود القحطاني قد كتب بنفسه قبل أيام: ‏بعيدًا عن السخرية: كل هذه الأكاذيب والتلفيقات المضحكة قالوها عني لمجرد أنني كتبت عنهم بتويتر، لاحظوا في تويتر فقط.. من هنا تفهمون عقلياتهم في الترهات التي ينشرونها عن الكبار الذين أعادوهم لجحورهم وعن دولتنا العظيمة التي حولتهم لجزيرة معزولة لا يعادل حجمها حارة من حواري الرياض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق