أنحاء العالم

فيديو | لاجئ سوري يتعرض للتعذيب من رفاقه بمدرسة بريطانية

تعرض مراهق سوري لاجئ في بريطانيا للتنمر من بعض رفاقه في المدرسة، وصل لحد محاكاة الإغراق، وهي تقنية استجواب مثيرة للجدل استخدمتها المخابرات الأميركية مع المتهمين بالإرهاب ووصفت بالتعذيب.

والمراهق السوري اللاجئ يبلغ من العمر 15 عاماً، ويدرس منذ سنتين في مدرسة “الموندبوري” في مدينة “هادرسفيلد” بمقاطعة “ويست يورشاير” بعد فراره من حمص بسبب القتال.

وحصل الاعتداء على المراهق في ملعب مدرسته، حيث دفعه تلميذ آخر يبلغ من العمر 16 عاماً أرضاً وجرّه من رقبته وثبّته أرضاً بالضغط على رقبته. بعدها صرخ التلميذ المعتدي على ضحيته قائلاً: “سوف أقوم بإغراقك”، قبل البدء بصب الماء بالقوة في فمه، بينما كانت واضحة علامات العناء على الضحية.

وفي فيديو صوره صديق للمعتدي، يظهر المراهق السوري وهو ينجح بالإفلات من المعتدي ويمشي بهدوء مبتعداً عنه. وبالرغم من وجود حشد من الطلاب على مقربة من مكان الحادثة، لا يظهر أحد منهم وهو يقترب من اللاجئ السوري الذي بقي وحيداً.

وانتشر فيديو الاعتداء بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار الغضب في بريطانيا فجمع متبرعون آلاف الجنيهات الإسترلينية لدعم المراهق اللاجئ.

وقد فتحت الشرطة تحقيقاً بالحادثة واستجوبت المعتدي. وقد عبّر رواد مواقع التوصل عن غضبهم من عدم تحرك إدارة المدرسة في هذا الملف، علماً أن الاعتداء حصل الشهر الماضي.

المصدر
العربية نت
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق