أنحاء الوطن

“التعليم” تقر مجموعة إجراءات لتحقيق الانضباط المدرسي

أكدت وزارة التعليم مجدداً على عودة “الأسبوع الحي والنشط” ليتصدر المشهد التربوي عبر إجراءات أقرتها وزارة التعليم من العام الماضي دعت خلالها الميدان لمتابعة جادة للمدارس وتأكيدات للحضور والتفاعل.

وستقوم المدارس خلال هذا الأسبوع بتنفيذ برامج تعليمية تعالج الفاقد التعليمي لدى طلابها وطالباتها كبناء وتنفيذ برامج لعلاج التعثر الدراسي للطلاب غير متقني المعايير، وتوزيعهم في مجموعات، وإسناد تفعيلها للمعلمين وفق التخصص؛ وبناءً وتنفيذ برامج إثرائية تسهم في تجويد تعلمهم وإثرائهم، وتنويع أساليب الدعم المقدمة للطلاب في كل مادة، وتطبيق أنشطة متنوعة تسهم في دعم الطلاب معرفياً وعلمياً.

وشددت وزارة التعليم في تعميم لوكيل الوزارة للأداء التعليمي على أهمية استمرار الدوام المدرسي وفق التوقيت الزمني المعتمد سواء في دخول الطلاب وخروجهم، مع استمرار المعلمين في تنفيذ الدروس بشكل فاعل يصاحب ذلك متابعة إشرافية من إدارات التعليم عبر مشرفيها وفي المكاتب التعليمية في المناطق والمحافظات.

وأكدت وزارة التعليم، على الطلاب وأولياء الأمور بضرورة استمرار حضور الطلاب في جميع الأيام، مؤكدة على تنفيذ اختبارات شفهية وتحريرية وعملية في جميع المقررات خلال أيام الأسبوع مع رفع التقارير اليومية للإدارات التعليمية التي بدورها تغذي بيانات لجنة الانضباط المركزية بواقع حال المدارس خلال الأسبوع.

ووجهت الوزارة جميع الإدارات التعليمية مشرفيها التربويين بتنفيذ زيارات ميدانية للمدارس لمتابعة تنفيذ إجراءات خطة الانضباط المدرسي وآلية إدخال الغياب في برنامج “نور”؛ نظراً لأهمية ترسيخ قيمة الانضباط في نفوس الطلاب والطالبات؛ حتى يكون سلوكاً عاماً في شخصياتهم يساعدهم على تحمّل المسؤولية تجاه ذواتهم وأسرهم ووطنهم.

كما شددت كذلك على إدارات المدارس عبر رسائل تسلمها أولياء أمور الطلاب على أهمية تفعيل هذا الأسبوع بإحضار أبنائهم للمدارس ومتابعة غيابهم الذي قد يكون سبباً لاتخاذ بعض الإجراءات النظامية في المواظبة.

إلى هذا، أكدت الوزارة على أهمية إجراءات تحقيق الانضباط المدرسي خلال الفترات المستهدفة وتكليف المشرفين بالزيارات اليومية لجميع المدارس، بحد أدنى 3 مدارس يومياً لكل مشرف لضمان زيارة جميع المدارس التابعة لإدارة التعليم، وتوثيق الزيارة في الاستمارة الموحدة الورقية والإلكترونية قبل نهاية دوام يوم الزيارة، والتأكيد على الدقة في إدخال البيانات، وتدوين الملاحظات والتوصيات اللازمة لتحقيق الانضباط في المدرسة ليتحقق الهدف المرجو من الزيارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق