حوادث

جدة.. السجن لأم وزوجها بعد ثبوت قتلهما لطفلها البالغ 6 سنوات

الطب الشرعي: 20 كدمة في جثة الطفل

صادقت محكمة الاستئناف في جدة على حكم يقضي بسجن أم 7 سنوات و 9 سنوات لزوجها، بعدما ثبت ضلوعهما في قتل الطفل، الذي أنجبته أمه من زواج سابق.

وأوضح المحامي نواف النباتي، وفقاً لـ “الوطن”، أن الطب الشرعي أثبت وجود 20 كدمة في جـثة الطفل البالغ من العمر 6 سنوات، واعتبرتها النيابة العامة دليلاً على تعرض الطفل للعـنف الجسدي الذي أدى إلى وفاته، فطالب المدعي العام بالقصاص بحق المتهمين.

وأشار النباتي إلى أن القضية تعود لحصول الأم على الطلاق من زواج سابق نتج منه إنجابها للطفل، وبقي ابنها معها بعد الطلاق وتزوجت من رجل آخر، وذات يوم تلقت الشرطة بلاغاً يفيد بوفاة الطفل، فتم القبض على الأم وزوجها والتحقيق معهما.

وبيّن أن أدلة الطب الشرعي أثبتت وجود ما يقرب من 20 كدمة في جسده تؤكد تعرضه لضـرب عنيف أدى إلى وفاته، وتمت إحالة القضية إلى النيابة العامة، فأنكرت الأم وزوجها كل ما نسب إليهما من تهم قـتل الطفل.

وأحيلت القضية إلى المحكمة التي أصدرت في حقهما حكماً بسـجن الأم 7 سنوات، وسـجن الزوج 9 سنوات، وتمت المصادقة على الحكم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أليس من الأجدر محاكمة والد الطفل أيضاً، لتجاهله إبنه في حضانة الوالدة القاسية وزوجها؟
    أليس من الأجدر معاقبة الوالدة وزوجها بالسجن لعشرين سنة على الأقل، ليكونا مثالاً لكل من يستسهل العنف الأسري؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق