أنحاء الوطن

حقوق الإنسان: دول ومنظمات تستقبل الفتيات الجانحات وتترك اللاجئين الحقيقيين يموتون غرقًا

أكدت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، أن بعض الدول والمنظمات الدولية تحركها دوافع سياسية وليست إنسانية، كونها تحجم عن استقبال اللاجئين الحقيقيين وتتركهم يموتون في عرض البحر، في حين تستقبل الفتيات الجانحات المتمردات على أسرهن.

وأوضح رئيس الجمعية الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني، أن بعض الدول وعلى لسان مسؤوليها تحرض الفتيات السعوديات الجانحات للتمرد على قيم أسرهن ودفعهن للخروج من البلاد، ثم تسعى لاستقبالهن تحت دعوى منحهن حق اللجوء، ما يؤدي في نهاية المطاف لوقوعهن ضحية لسماسرة الإتجار بالبشر.

وأضاف القحطاني، أن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان تستنكر هذا السلوك الذي يصدر من مسؤولي تلك الدول، واصفاً إياه بأنه تغرير بفتيات مراهقات غير قادرات على اتخاذ القرارات الصحيحة، واعتداء على حقوق أسر هؤلاء الفتيات والإلقاء ببناتهم في المجهول.

وأبان القحطاني، أن المملكة لديها أنظمة وقوانين تمنع الإيذاء وتعاقب عليه حتى وإن صدر من الوالدين، وبإمكان أي فتاة تعرضت للإيذاء التقدم بشكوى للجهات المعنية بالحماية أو الجهات الحقوقية في المملكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق