الرأيكتاب أنحاء

فاقد الشيء قد يعطيه !!

كنت أؤمن أن فاقد الشيء لا يعطيه ، حتى رأيت أماً لا تقرأ و لا تكتب صنعت من أبناءها علماء ، المجهود الذي بذلته لأجلهم و الصبر الذي تحملته في سبيل علمهم يفوق كدهم و تعبهم ، أعطتهم ما فقدته .

رأيت حامل فكرٍ هزمت عواصف الحياة همته ، يُحدِّث من لم تُجزعهم الحياة عن يأسه و خوفه و هوانٍ إستعمر قلبه ، حاله أيقظهم من سباتهم و علمهم أن الحياة ستعصف بهم و تقتلع من لا يُعمق جذور معرفته و شخصيته و علاقاته ، أعطاهم ما فقده.

النفوس الطيبة حتى و لو خسرت ، تحيل خسارتها إلى مكاسب لغيرها ، هكذا تنتصر كقطعة عود إن إحترقت طيبت من حولها .

أما تلك النفوس الخبيثة فهي تسلب همة الناس و لو ملأت أيديهم ، و تشل عزيمتهم و لو علمتهم ، و تهدر كرامتهم و لو قضت حاجتهم .

إنهم أولئك الذين لم يجدوا غير ” محبتهم” عطاءً يستطيعون أن يهبوك ما لم يملكوه في حياتهم و لذا فأعظم عطاء هو ما أقترن بالمحبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق