أنحاء العالم

منظمة التعاون الإسلامي تعقد الدورة 46 لمجلس وزراء الخارجية في أبوظبي

بشعار "50 عامًا من التعاون الإسلامي: خارطة الطريق للازدهار والتنمية"

تعقد منظمة التعاون الإسلامي الدورة السادسة والأربعين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء، والتي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة، أبو ظبي، خلال يومي 1 و2 مارس 2019، وذلك تحت شعار (50 عاما من التعاون الإسلامي: خارطة الطريق للازدهار والتنمية).

ويفتتح المؤتمر سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، ووزراء خارجية الدول الأعضاء، وممثلو الدول التي تتمتع بصفة مراقب لدى منظمة التعاون الإسلامي.

وأعرب الأمين العام للمنظمة عن شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة على استضافة الدورة السادسة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية والتحضير المبكر والمتميز لهذا المؤتمر.

كما أعرب أيضاً عن شكره لحكومة المملكة العربية السعودية ــ دولة المقر ــ بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، على الدعم السخي والمستمر لتسهيل عمل منظمة التعاون الإسلامي، وذلك في سبيل تحقيق أقصى درجات التضامن الإسلامي وتعزيز العمل الإسلامي المشترك.

وأكد العثيمين أن مجلس وزراء الخارجية ينعقد بالتزامن مع احتفال منظمة التعاون الإسلامي بمرور 50 عاما على تأسيسها والتي تحل ذكراها في خريف العام الجاري، مشيرا إلى أن المؤتمر سيرسم خارطة طريق للازدهار والتنمية في العالم الإسلامي.

وتتصدر جدول أعمال المؤتمر قضية فلسطين والصراع العربي ــ الإسرائيلي، حيث يبحث وزراء الخارجية التطورات في فلسطين ومدينة القدس الشريف، والوضع الحالي لعملية السلام في الشرق الأوسط.

كما يتطرق المؤتمر إلى قضايا مكافحة الإرهاب والإسلاموفوبيا وتشويه صورة الأديان، ووضع الجماعات والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إضافة إلى مناقشة برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي حتى عام 2025، وعمل الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة للمنظمة، وأنشطة الشؤون الإنسانية والإعلامية والثقافية والاجتماعية، والحوار بين الحضارات والثقافات والأديان.

وفي الشأن الاقتصادي، يتداول وزراء الخارجية قضايا الزراعة والعمل والتشغيل، والتبادل التجاري البيني في إطار منظمة التعاون الإسلامي والسياحة والنقل، والتخفيف من وطأة الفقر والبرامج الخاصة.

وفي مجال العلوم والتكنولوجيا، تبرز في المؤتمر قضايا النهوض بالعلوم والتكنولوجيا، والمسائل المتعلقة بالتعليم العالي، والصحة، والمياه والتغير المناخي والبيئة، وجامعات منظمة التعاون الإسلامي.

ومن المقرر أن يشهد المجلس الوزاري أيضا أداء القسم من قبل الأمناء العامين المساعدين المنتخبين في الدورة الخامسة والأربعين.

من جهة أخرى، يعقد وزراء الخارجية على هامش أعمال الدورة السادسة والأربعين جلسة لشحذ الأفكار بشأن دور منظمة التعاون الإسلامي في تعزيز التنمية بين دولها الأعضاء، تتركز فيها النقاشات على مواطن القوة والفرص المتاحة في الدول الأعضاء في المنظمة، والتوقعات الاقتصادية لتلك الدول، وتدابير المنظمة الرامية إلى تعزيز التنمية فيما بين دولها الأعضاء، وآفاق المستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق