أنحاء الوطن

تقنية “الفوتو فينش” تحسم النتيجة.. أجزاء من الثانية تفرق “خط النهاية” بسباق الهجن

استعان الاتحاد السعودي للهجن ممثلاً بلجنة التحكيم بـ “سباق الهجن”، بأحدث التقنيات الخاصة بخط النهاية في عالم السباقات، حيث تعد تقنية الفوتو فينش التي تصل دقة الكاميرات من خلالها إلى 6000 جزء من الثانية، من أفضل التقنيات الحديثة في سباقات الهجن.

وبفارق زمني يقل عن 3 في الألف من الثانية، حلّقت الناقة الظفرة لصاحبها محمد بن حمد العامري؛ بالمركز الثالث في سباق الهجن لفئة لقايا بكار في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، الذي أقيم صباح أمس (الثلاثاء).. بينما حلت منافستها ناصية لصاحبها فهد بن فهيد الهاجري؛ في المركز الرابع.

وتمكنت تقنية الـفوتو فينش من رصد وصول الظفرة إلى خط النهاية في 8 دقائق و7 ثوان و746 جزءاً من الثانية، في حين بلغت الناصية خط النهاية في 8 دقائق و7 ثوان و749جزءاً من الثانية.

وفي سباق فئة حقايق بكار في المهرجان حققت الناقة تهاني لصاحبها بدر بن صالح الهاجري؛ المركز التاسع، بعد أن بلغت خط النهاية في 6 دقائق و40 ثانية و0017. من الثانية، في حين حلت الناقة عوايد لصاحبها علي بن صالح آل رزق؛ عاشراً بفارق 8 من الألف من الثانية.

المصدر
سبق
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق