الرأيكتاب أنحاء

إضاءات في الجودة الشخصية

نشر وتبني مفهوم الجوده خيار لا بديل عنه  وخاصة ” مفهوم الجودة الشخصية” لان كثيرا من  متاعب بيئات العمل من وجهة نظري المتواضعة  ليس ( المهام ومتطلبات العمل ) بل غياب الجودة الشخصية أو ضعفها لدى بعض الموظفين  مثل :

– مهارات قبول الاختلاف .. واحترام هذا الاختلاف .. لان عدم وعي البعض  بالرغبة الحقيقة في  الإبداع   وإدخال عنصر الابتكار في العمل يخلق بيئات عمل مزعجة لذوي الانجاز المرتفع .

– تقدير  التفاوت في القدرات الوظيفية والتعامل معها بأنها مواهب يجب أن يتم احترامها ودمجها وتوظيفها بالشكل الصحيح بدلا من محاربة النجاح في كل فرصة ممكنة

– تقدير مفهوم ” تقدير الذات ” تقدير الذات مطلب ليس له علاقة بالانانية لأنك اذا لم تقدر ذاتك لن يقدرك احد .

– الحوار البناء والمناقشة الهادفة من أهم مهارات الجودة الشخصية في نظري أن  لم تكن محاور جيد التواصل فإنك تحتاج إلى تحسين مهارات الجودة الشخصية.

مسك الختام :

احترام الآخرين .. واحترام إنسانية الموظفين وتقدير طموحاتهم من مهارات الجودة الشخصية لبناء مجتمع وظيفي صحي يتجه نحو تحقيق الأهداف المرجوة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق