الرأيكتاب أنحاء

هزيمة نصرالله والملالي

في الوقت الذي يسعى النظام الايراني الى البحث عن مخرج للعقوبات الامريكية المفروضة عليه خرج حسن نصرالله لكي يعترف بالضائقة المالية وهذه ليست المرة الاولى لكن هذة المره يشعر حسن نصرالله بالمرارة وهو يطلب من انصاره التبرع بالمال تحت مسمى جهاد المال ودعم المقاومة الإسلامية وهذا اكبر دليل علي ان حزب الله في ايامه الاخيرة بعد تضييق الخناق على داعمه بالاضافة الى تضييق الخناق علي نصرالله الذي يبحث عن القشة الصغيرة التي يمكن ان تنقذه اذا استطاعت انقاذه فعلا.

النظام الايراني في اصعب ايامه بل يمكن ان نقول انها ايامه الاخيرة وهذه ليست مبالغة بل حقيقة يمكن لكل من يتابع الشأن الايراني ان يرى ماذا فعلت عقوبات ترامب في نظام الملالي واذنابه؟ حتى وصل بهم الحال للتسول ولم يعد هناك اموال تدفع لمليشيات ايران في سوريا والعراق واليمن وهذا سبب لهم هزيمة كبرى في ميادين القتال وفشل مشروع ايران الذي كان يخطط له ملالي طهران للسيطرة علي دول المنطقة.

اعتراف نصرالله بالضائقة المالية نجاح لسياسة المملكة العربية السعودية التي حركت المياه الراكده واستطاعت اقناع الدول الكبرى بجرائم ايران وحزب الله وهذا ادي الي تحرك دولي لفرض مزيد من العقوبات علي النظام الايراني ومليشاته وعلى رأسهم حزب الله وحسن نصرالله الذي يبدو ان القرار البريطاني الذي اعتبر الجناح السياسي لحزب الله جماعة ارهابية كان بمثابة ضربة قاصمة وصفعة علي وجه نصرالله الذي خرج لكي يعلن انه يتسول المال من اجل ما يسمى دعم المقاومة الاسلامية في محاولة من نصرالله خداع انصاره بإسم الدين لكي يجمعوا له تبرعات يحصل علي جزء منها والباقي يساند به داعمه نظام الملالي الذي يجوب العراق و لبنان وسوريا بحثا عن شراكات لكي تخرجه من ازماته في محاولة للالتفاف علي العقوبات الامريكية المالية المفروضة علي نظام الملالي.

عمل حسن نصرالله بالتسول لن ينقذه ولن ينقذ ملالي طهران بل سوف يساهم ذلك في فقد عدد كبير من عناصره الذين فقدوا الثقة في نصرالله ونظام الملالي بعد توقف مرتباتهم التي كانت تساعدهم واسرهم على مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة في لبنان اما الان فهذه العناصر لن تبقى مع نصرالله كما يظن لانها سوف تتخلى عنه قبل ان يتخلى عنهم لانه لم يعد قادرا على دفع مرتباتهم.

دول اخرى كثيرة تفكر اليوم فرض عقوبات جديدة على حزب الله مثل المانيا ليصبح حزب الله مطاردا في كل دول العالم وقريبا سوف تنتهي اسطورة حزب الله الزائفة والهشة التي لم تعد قادرة على الاستمرار.

ضائقة نصرالله انفراجة في ازمات كثيرة واولها الازمة اليمنية لان الحوثي لن يجد من يدعمه بالاضافة الى ان الحوثي خسر معاركه على الارض امام الجيش الوطني من قوات الشرعية وقوات التحالف العربي ولم يتبقى الا معركة الحسم الاخيرة لذلك هم وجدوا في اتفاق استوكهولم ضالتهم للتغطية علي هزيمتهم في الحرب.

العقوبات الدولية المفروضة على ايران وميليشاتها سوف تقضي على سرطان دمر الدول وقتل شعوبها ونشر الفوضى وسوف تريح العالم من شر الملالي وحسن نصرالله ومن على شاكلتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق