اقتصاد

وفد مجلس الغرف السعودية يلتقى في موسكو بمسؤولي صندوق الاستثمار الروسي ومركز الصادرات

عقد لقاء الأعمال السعودي الروسي بمشاركة واسعة من أصحاب الأعمال

يواصل وفد مجلس الغرف السعودية من أصحاب الأعمال السعوديين هذه الأيام مشاركته في فعاليات مجلس الأعمال العربي الروسي في دورته الـ 12 ومعرض أربيا أكسبو المنعقدة بالعاصمة الروسية موسكو ، والذي يعتبر أكبر حدث للتعاون التجاري والاستثماري بين دول العالم العربي وروسيا الاتحادية.

وفي هذا السياق تم عقد لقاء الأعمال السعودي الروسي  برئاسة رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي ورئيس مجلس الأعمال الروسي العربي فلاديمير ايفتشنكوف وبحضور الأمين العام لمجلس الغرف الدكتور سعود المشاري وبمشاركة عد من أصحاب الأعمال من البلدين ، حيث جرى تسليط الضوء على التطورات الاقتصادية والفرص الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين وبخاصة المملكة في ظل رؤية 2030 ،وبحث دور قطاعي الأعمال في الشراكة التجارية بين المملكة وروسيا.

كما جرى عقد لقاء بين  وفد المجلس والنائب الأول لمدير العام لصندوق الاستثمار الروسي المباشر تاهير سيتديكوف، بحضور أمين عام المجلس د. سعود المشاري، تم من خلاله التعريف بدور الصندوق الذي تأسس في العام  2011م ويعمل كمحفز للاستثمار الأجنبي المباشر  وجذب الشركاء الرائدين في  الاستثمار الدولي  واستعراض المشاريع والأنشطة التي يضطلع بها الصندوق في المملكة ودول العالم ، إلى جانب مناقشة وضع آليات لتعزيز التعاون المشترك مع قطاع الأعمال السعودي وتمويل المشاريع في المملكة.

فيما التقى الوفد بمدير مركز موسكو للصادرات كيريل الليتيشف حيث جري بحث ضمان وائتمات الصادرات البينية بين السعودية وروسيا للمساهمة في زيادة التجارة البينية والصادرات بين البلدين والاستفادة من الفرص الواسعة في كلا السوقين.

وتعليقاً على هذه المشاركة والفعاليات التي يشارك بها وفد أصحاب الأعمال السعوديين ، نوه رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبيدي بالدور الفاعل الذي يقوم به مجلس الأعمال العربي الروسي في تعزيز العلاقات التجارية العربية الروسية ،مشيداً بحجم المشاركة الكبير في معرض  أرابيا إكسبو” الدولي و الذي يوفر فرصة ثمينة للشركاء من الطرفين لعقد الصفقات والشراكات التجارية.

 وأوضح العبيدي أن مجلس الغرف لديه رؤية لتعزيز العلاقات الاقتصادية السعودية الروسية تتضمن العديد من المحاور أبرزها تحقيق التوازن في التبادل التجاري من خلال تنويع التصدير والاستيراد، وتحفيز الشركات الروسية الكبرى على انشاء صناعات ذات قيمة مضافة في المملكة ، وزيادة تبادل الوفود التجارية والمعلومات حول الفرص الاستثمارية والمشاركة في المعارض والمؤتمرات في البلدين، وتمكين التعاون بين الشركات الصغيرة والمتوسطة السعودية والروسية ، والتعاون في المجال المصرفي بين المصارف التجارية لزيادة التبادل التجاري بين البلدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق