أنحاء الوطن

8ملايين تنقذ سلطان من القصاص.. بدأت بعمل إنساني وإنقاذ حياة وانتهت بحادثة قتل

ينتظر الشاب السعودي سلطان سعيد الغامدي تنفيذ حد القصاص خلال الأشهر القليلة القادمة فيما لو لم يتمكن ذويه من دفع مبلغ الدية المقدرة بمبلغ 8 ملايين ريال حددها ورثة المجني عليه د.خالد الدمنهوري” مصري الجنسية” مقابل التنازل عنه وفق الصك الصادر تحتفظ الصحيفة بصورة منه فيما ينتظر ان يساهم اهل الخير في عتق رقبته وانقاذه من القصاص.

 وتبدأ تفاصيل القضية حسب والده سعيد الغامدي ان ابنه وقبل نحو 4 سنوات كان يعمل في الاستقبال بمركز طبي خاص وحضر اليه مقيم مصري ينزف نتيجة جرح غائر وحالته خطرة وتم عمل ورقة دخول للطبيب خالد الدمنهوري الا ان الطبيب رفض استقبال الحالة لعدم تغطية التأمين الخاص بالمصاب وعند محاولة سلطان التوسط لدى الطبيب لاستقبال الحالة وايقاف النزيف قام الطبيب بطرده وطالبه عدم التدخل.

واضاف والد سلطان في اليوم التالي ذهب ابنه سلطان للدوام في المركز كالعادة الا انه فوجئ بإيقاف بصمته واصدار قرار فصله من العمل بتوجيه من المجني عليه الدكتور خالد الدمنهوري وفق ما ابلغوه في المركز الطبي وعند محاولته التفاهم مع الدكتور والتحقق عن سبب فصله وايقاف بصمته حدث شجار بين الطرفين تفاقم وانتهى بمقتل الدكتور.

وقال والد سلطان ان تدخلات ووساطات من أهل الخير انتهت إلى مطالبة ورثة المتوفي بمبلغ 8 ملايين نظير تنازلهم عن القاتل حيث حددت المهلة لدفع الدية بعامين من تاريخ الصك الصادر بشأنها وشارفت المهلة على الانتهاء.

يشار إلى أن الشاب سلطان الغامدي الذي يواجه القصاص قريباً كان في سن 26 سنة حين سجن في هذه القضية  ويبلغ من العمر 31 عام حالياً وما زال الأمل معقود لدى ذويه في اهل الخير في استثمار هذا الشهر الكريم والمساهمة في عتق رقبة ابنهم البكر الذي بدأت قصته بعمل انساني لإنقاذ حياة مريض وانتهت بحادثة قتل قضى بسببها حتى الأن 4 اعوام من السجن وخصصت امارة منطقة مكة المكرمة حساب بنكي خاص لمن يرغب المساهمة في دفع الدية وإنقاذ رقبة سلطان الغامدي من القصاص فيما خصص مغردون تغريدات وهاشتاق تحث على المساهمة في عتق رقبة سلطان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق