الرأيكتاب أنحاء

السعودية حائط صد لمنع استغلال الملالي للعراق

زار عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء العراقي الاربعاء المملكة العربية السعودية وعقد جلسة مباحثات مع سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود وتم خلال المباحثات مناقشة عددا من القضايا الهامة التي تخص البلدين بالاضافة الى تعزيز العلاقات الاقتصادية وتم توقيع ١٣ اتفاقية في كافة المجالات وتأتي هذه الزيارة بعد زيارة وفد سعودي الى العراق وهذا يؤكد على دور السعودية في التصدي للتدخلات الايرانية في شؤون دول المنطقة.

العراق عاد الى الحضن العربي من خلال بوابة المملكة العربية السعودية التي تقف حائط صد منيع ضد التدخلات الايرانية ومحاولات ايران استغلال الدول العربية ومنها العراق للالتفاف على العقوبات الامريكية ومحاولات الهيمنة الايرانية على العراق من خلال مليشياتها الارهابية لكن هناك رغبة حقيقة لدى الشعب العراقي في العودة الى الحضن العربي والترحيب بالدور السعودي لتخليص العراق والشعب العراقي من استغلال ايران العراق ونهب مقدراته وثرواته.

زيارة رئيس الوزراء العراقي الى السعودية فتحت الباب للتعاون وتوقيع ١٣ اتفاقية ومذكرات تفاهم في مجالات مختلفة مثل النفط والغاز والطاقة الكهربائية والربط الكهربائي ومجالات اخرى مثل التعليم والتعاون العلمي والثقافي والفني وبذلك تخرج العراق من دوامة ايران والعمامة الايرانية الى الحضن العربي واشقائها العرب الذين يريدوا الخير للعراق واهله وقطع اليد الايرانية الخبيثة من العراق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق