أنحاء العالم

3 آلاف عامل تركي يموتون في المناجم.. و105 سيدة تركية تموت بسبب ضعف السلامة

حوادث العمال.. إهمال الحكومة السبب

الحكومة التركية لا توفر ابسط سبل الوقاية للعاملين مما يتسبب لهم بحوادث مفجعة ينتج عنها جرحى و معاقين او حتى متوفين و كأنها لا تبالي بحياة العمال الاتراك و اللاجئين ولا تهتم ان يتيتم أطفالهم و تترمل نسائهم.

و قد بلغ عدد قتلى المواطنين الأتراك جراء حوادث المناجم 3 آلاف و759 عاملاً، بينما جرح 400 ألف و173 شخصاً، وذلك بحسب تقارير هيئة الفحم الحجري التركية.

و منذ مطلع 2018  لاقى أكثر من 1797 مواطنًا تركيا مصرعهم جراء إصابات نتجت عن ضعف إجراءات السلامة في أعمالهم أو جراء الأعمال الشاقة، بينهم 105 سيدات، وهو ما أكده مجلس الصحة والسلامة المهنية التركية الخاص في منشوراته الرسمية.

وكما ورد في وسائل إعلام تركية ومنظمات حقوقية؛ فقد أدت عمليات بناء مطار إسطنبول الجديد إلى وقوع 52 حادثًا مميتًا طوال الخمسة أعوام الماضية.

بيئات العمل غير الآمنة هي سبب هذه الحوادث المفجعة التي تسببت للعمال الأتراك واللاجئين الذين يسعون لقوت يومهم بإصابات أو إعاقات وحتى وفيات، كل هذا ومن دون أي ردة فعل من الحكومة التركية، التي بدت وكأنها تضرب بحياتهم عرض الحائط.

وحول هذه الحوادث أكد نائب حزب الشعوب الديمقراطي عن مدينة كوجالي وعضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، عمر فاروق جرجيرلي أوغلو – في وقت سابق- أصبحت تركيا الأولى وأوروبيًا والثالثة عالميًا في معدلات جرائم العمل، هذه هي النتيجة عندما يجتمع جشع رجال الأعمال من أجل كسب المزيد مع سياسات حزب العدالة والتنمية التي تضرب بحياة المواطنين عرض الحائط.

و قال بأن تركيا لم تتخذ الإجراءات اللازمة فيما يتعلق بمنع جرائم العمل في القرن الحادي والعشرين.

وتابع “الصورة المفجعة هنا بالنسبة للاجئين الذين يعملون من أجل قوت يومهم دون الاهتمام بمعايير العمل، لقد أصبحوا أكثر الجماعات التي تفتقر للحماية”.

هذا ومازالت حياة العاملين في تركيا معرضة للخطر، وفي انتظار الوعود التي قطعها أردوغان في حملاته الانتخابية، ليكسب أصواتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق