أنحاء الوطن

تعرّف على شروط الاستفادة من جود الإسكان

بعد أن أعلنت منصة جود الإسكان عن دعم 319 حالة مستحقة من الحالات السكنية المدرجة في مسار “دعم الإيجار”، تساءل البعض عن شروط الاستفادة من جود الإسكان.

وبحسب ما ذكر المتحدث الرسمي لمنصة جود الإسكان ماجد أبا الخيل شمل الدعم الأسر المستحقة في مناطق الرياض، مكة المكرمة، المدينة المنورة، المنطقة الشرقية، القصيم، حائل، تبوك، الجوف، الباحة، وجازان، حيث كان مجموع الأفراد الذين استفادوا من هذا الدعم يصل إلى 1154 فرداً، فيما تم توزيع الحالات التي شملها الدعم يضم 290 حالة لضعف القدرة المادية، و14 امرأة مطلقة، و9 حالات عاجزين طبيًا، و3 أرامل، و3 سجناء.

ويتم التأكد من استحقاق جميع الحالات وفق معايير دقيقة وذلك بهدف ضمان وصول الدعم لمستحقيه، ومساعدة هذه الأسر على تحمل الأعباء المترتبة على الظروف القاهرة التي تعرضوا لها.
وشملت الحالات التي تم دعمها من جود الإسكان ، الأسر المستحقة لسداد إيجار المسكن، والتي صدر بحق رب الأسرة المستأجر أو الراهن حكم تنفيذي بسبب سجن أو مرض أو ضعف قدرة مادية أو وفاة، إضافة إلى الموقوفين على ذمم مالية متعلقة بالسكن.

وتعمل منصة جود الإسكان على تمكين جميع الأفراد والمؤسسات من تقديم ما تجود به أنفسهم من مساهمات مالية وفق مبدأ التمويل الجماعي، لتشكل مساهماتهم دعمًا مضافًا للمساهمات الخيرية للأسر المحتاجة من مستفيدي المنصة، وذلك بآلية شفافة وموثوقة، إذ تتميز المنصة بعرضها لتفاصيل الحالات المستحقة للدعم، ليتمكن المساهم من الاطلاع عليها والتفاعل معها بالدعم بطريقة تضمن سرية المعلومات الشخصية، حفظاً لخصوصية الأسر المستحقة للدعم.

يذكر أن منصة “جود الإسكان” التابعة لمؤسسة الإسكان التنموي الأهلية انطلقت منتصف شهر رمضان الماضي وحظيت بمساهمة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بلغت ـ100 مليون ريال، كما ساهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمبلغ 50 مليون ريال لدعم المنصة، وتأتي هذه اللفتات المتتالية والحانية من القيادة الرشيدة لتؤكد حرصها على دعم مختلف فئات المجتمع وتوفير حياة كريمة له، كما تلقت دعمًا من عدد من الشركات والمؤسسات الوطنية، والأفراد، ويمكن للجميع أفرادًا ومؤسسات، تقديم المساهمات بكل سهولة وبشكل إلكتروني آمن وموثوق يضمن ذهاب مساهماتهم لمستحقيها الفعليين، عبر الدخول على الموقع الرسمي للمنصة: هنا.

مسارات مشروع جود الإسكان

ويهدف المسار الأول (دعم الإيجار) إلى تمكين الجمعيات الخيرية من رفع الحالات المستحقة من خلال المنصة، ثم تتم معالجة الحالة والتحقق من البيانات المرفوعة من خلال التعاون مع الجهات الحكومية والجمعيات الخيرية المعتمدة، وبعد التحقق يتم إظهار الحالة عبر المنصة للعموم ليتمكن المانحين من تسديد الحالات عبر نظام فوترة شبكة إيجار.

في حين يهدف المسار الثاني (دعم توفير المسكن) إلى تمكين أفراد المجتمع من المساهمة في المشاريع الإسكانية المخصصة للأسر المحتاجة ليصل الدعم السكني لمستحقيه من خلال عدة مشاريع سواءً كان هذا الدعم نقدي لدعم شراء الوحدات أو تأثيثها أو دعم البناء، وستتيح المنصة مستقبلا إمكانية دعم فواتير الكهرباء والمياه، أو الدعم العيني بالوحدات السكنية أو الأثاث أو بالأراضي أو بمواد البناء وكذلك دعم المشاريع الإسكانية للجمعيات الخيرية لتمكينها من خدمة مستفيديها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق