الرأيكتاب أنحاء

لماذا يغسل الرجال المواعين ؟!

مشهد الرجل الواقف أمام حوض المواعين مرتدياً مريلة المطبخ وأمامه كومة من الحلل والصوانى والأطباق والملاعق والسكاكين، التى تحتاج إلى غسيل، مألوفاً وطبيعياً جداً فى المسلسلات الأمريكية. والسبب يرجع إلى أن هذه المجتمعات قد تجاوزت عقدة الرجل الشرقى الذى مازال يربط بين الرجولة والفحولة، ويرى فى القيام ببعض الأعمال المنزلية شيئاً ينتقص من رجولته.

ورغم ذلك هناك حالات استثنائية فى المجتمعات الشرقية تجاوز فيها الرجل هذه العقدة، وقرر القيام بهذه الأعمال خاصة غسل المواعين ونشر الغسيل وعمل الشاى وبعض الأكلات الخفيفة مثل الجبنة بالطماطم والبيض بالبسطرمة. فما هو السبب وراء قيام الرجال بهذه الأعمال ؟!

تختلف الأسباب والدوافع من رجل إلى آخر. فهناك من يقوم بذلك من باب التحضر والقدرة على استيعاب المستجدات التى طرأت على ظروف العصر بالنسبة للحياة عموماً وبالنسبة للمرأة والرجل على الأخص. وهناك من يقوم بذلك بدافع إنسانى عندما تمرض الزوجة أو تشعر بالتعب. وهناك من يقوم بهذه الاعمال من باب الهواية خاصة إذا كان قد سبق له الخدمة فى الجيش أو عاش مغترباً بضعة سنوات فى حياته الأولى عندما كان فى طور الشباب. وهناك من يقوم بذلك مرغماً على سبيل جلد الذات أو كنوع من رد الفعل الصامت إزاء قهر لا يملك شجاعة مواجهته. وهناك من يقوم بذلك فى “الخباثة” وقت غياب الزوجة كى يثبت للأولاد أن الحياة أجمل فى ظل غياب الأم و وجود الأب.

وأخيراً هناك من يقوم بغسل المواعين على غرار غسل الأموال،  لأنه ”بيكون عامل عملة” ويرغب فى إخفائها، فيقوم بالتمويه على الزوجة بالتطوع لدخول المطبخ وارتداء المريلة، تمهيداً لخوض معركة الصابون السائل وسلك الألومنيوم من أجل عيون الزوجة المخدوعة، أو العارفة بكل شيء ومحتفظة بالسر لنفسها، من أجل التخلص من هرم المواعين الواقف شامخا فى الحوض مثل تمثال رمسيس!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق