أنحاء الوطن

للسنة الثانية على التوالي .. الدرعية تحتضن سباقيْن في الموسم الجديد لـ “فورمولا إي”

تشهد المملكة العربية السعودية يومَي 22 و23 نوفمبر المقبل في منطقة الدرعية التاريخية، انطلاق الموسم الجديد لسباقات فورمولا إي لموسم 2019، بإقامة سباقيْن ضمن جولة “السعودية” فورمولا إي 2019، بعد النجاح الباهر الذي شهده السباق العام الماضي الذي أُقيم للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

وسيشهد سباقا “أيه بي بي” و”إف آي أيه” فورمولا إي (ABB FIA Formula E) مزيداً من التنافس من خلال أول مشاركة لكل من “بورشه” و”مرسيدس”؛ ما سيزيد عدد السيارات المتسابقة، إضافة إلى ذلك تستعد الدرعية لاستقبال مزيدٍ من السياح الدوليين، إذ ينتظر أن يفوق الحضور السابق في العام الماضي الذي وصل إلى ما يقارب 60 ألفاً من السياح من مختلف بلدان العالم، وسط استعدادات كبرى لإقامة مهرجان ضخم يتضمن عدداً من الفعاليات الثقافية والموسيقية والتراثية.

بهذه المناسبة، عبّر الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل؛ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، عن سعادته بإقامة سباقات الفورمولا إي للسنة الثانية على التوالي على أراضي المملكة العربية السعودية، وقال في تصريح صحفي: “استضافة فورمولا إي كانت لحظة فاصلة في تاريخ المملكة ومحطة تابعها عشرات الآلاف مباشرة من شتى بقاع العالم”.

وأضاف “لقد منح سباق (السعودية) فورمولا إي 2018 المتعة للجمهور والعائلات السعودية؛ نظراً لما حفل به من تنافس رياضي وفعاليات ترفيهية مشوقة، وبفضل رؤية المملكة 2030 الطموحة، أتيح لهذا الحلم أن يتحول إلى واقع من خلال أكبر تظاهرة رياضية وثقافية وموسيقية وترفيهية تشهدها المملكة على الإطلاق، ونتطلع هذا العام إلى إطلاق موسم أكبر وأكثر تنافساً لرياضة السيارات الحماسية، كما نستعد للترحيب بجمهور دولي أضخم في ربوع المملكة وتحقيق إنجاز آخر يرسخ في أذهان الجميع”.

من جهته، قال الأمير خالد بن سلطان الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدرّاجات النارية، عن هذا الحدث الكبير: “في العام 2018، أثبت المضمار نفسه كمكان عالمي المستوى لرياضة السيارات المثيرة، وقد أثنى عليه المتسابقون بوصفه أحد أفضل المضامير التي اختبروها”.

وأضاف سموّه: “جولة هذا العام ستشهد انضمام مزيد من الفرق إلى بطولة فورمولا إي، وذلك مع دخول بورشه ومرسيدس إلى الميدان، كما أن الدرعية كانت في العام الماضي منصة إطلاق لسيارات الجيل الثاني (Gen 2) والابتكار المثير الذي يتمثل في “منطقة الهجوم” Attack Zone، أمّا جولة هذا العام ، فستكون الأولى التي تتوافر فيها للسائقين طاقة إضافية تبلغ 10 كيلو واط عند استخدامهم نمط الهجوم، حيث ترتفع الطاقة من 225 إلى 235 كيلو وا ط، إضافة إلى وجود سباقين بدلاً من سباق واحد، بمجموع 24 سيارة متنافسة، ولا شك أنّ هذا سيؤدي إلى إثارة الشغف البالغ برياضة السيارات في المملكة، ونحن على أتم استعداد لعودة منافسات فورمولا إي”.

من جانبه أبدى رئيس CBX التنفيذي كارلو بوتاغي؛ تفاؤله بنجاح السباق الثاني في المملكة، وقال: “سباق الدرعية (السعودية) 2018 حقق سبقاً للمملكة في عدة مجالات، كونه أول سباق سيارات كهربائية ينظم في الشارع، وأول مرة يحصل فيها الزائرون من خارج المملكة على تأشيرات سياحية لحضور الحدث، وما تم تحقيقه لإحضار سباق فورمولا إي الأول إلى المملكة كان مذهلاً بمختلف المعايير، وسيستفيد سباق هذا العام 2019 من ذلك النجاح لتقديم عطلة نهاية أسبوع مليئة بالإثارة والترفيه والفنون العالمية لإمتاع الجمهور”.

يُذكر أن سباق “السعودية” فورمولا إي 2019 يأتي تفعيلاً للشراكة التي تجمع الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للسيارات والدرّاجات النارية، و”أيه بي بي” “إف آي أيه” فورمولا إي (ABB FIA Formula E) التي تستمر لتسعة أعوام بمشاركة الشركة المروّجة CBX، حيث يمكن للجماهير الرياضية من السياح من خارج الوطن، الحضور والتقديم على تأشيرة سياحية لمدة 30 يوماً عبر منصة “شارك” الإلكترونية بكل يسر وسهولة، وهو ما يسهم في زيادة عدد سياح المملكة والراغبين في حضور هذا الحدث العالمي الكبير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق