الرأيكتاب أنحاء

لا بأس طهورة يا عسير!

منذ أمد بعيد والحوثي يسعى حثيثا خبيثا ليثبت للعالم الأعمى عن تصرفاته البصير عن تصرفات من سواه أنه لا يعترف بأعراف ولا ينضوي تحت معاهدة وليس له أمان ولا عهد ولا ذمة!

في كل يوم يترك مواجهة صدور الرجال ليختبئ بخبثه المعهود خلف صواريخ المستأجرة الممتلئة حقدا وكرها فيرميها مستهدفا الآمنين في الحرم المكي مطبقا سياسة عرّابه الخميني ومن قبله إبرهة الأب الروحي ومنفذا لأجندة الشيطان الصفوي ليكون وكيلا له في حربه ضد الإسلام المعتدل، الإسلام الحق الإسلام الذي أمرنا به ربنا – جل جلاله – ودلنا عليه نبينا – صلى الله عليه وسلم – وعمل به صحابته الأطهار – رضي الله عنهم – وسار على نهجه من بعدهم الأخيار لا الإسلام المؤدلج أو الإسلام الممسوخ أو الإسلام المخلوط بسم الأطماع التوسعية والاستيطانية الشيطانية، إسلام لا تشوبه الشوائب ولا تدنسه عاهات العقول الصدئة!

يقف جنود التحالف على الجبهات وأمام خط النار، ويقف الحوثي خلف الجبال ووراء السواتر، يحارب جنود التحالف العدو حتى يرعوي ويعود إلى صوابه ويعيد الحق إلى أهله بينما يحارب الحوثي بالوكالة الآمنين ويستهدف المطمئنين، يرمي جنود التحالف الأهداف العسكرية والحصون القتالية ويتورعون عن قصف المدنيين والأماكن المأهولة  بينما يرمي الحوثي المطارات والأماكن المأهولة بالسكان كالحرم المكي والمدن المأهولة بالسكان وأماكن تجمعهم !

بالأمس كانت عسير تحتفي بزائريها تداعب الصغار وترحب بالكبار تستقبلهم بالورود وتودعهم بالزهور تلفهم بغيومها وتغسلهم بأمطارها وتداعبهم بنسائمها ولم يؤثر فيها فعل الحوثي حين استهدف بطائراته المسيرة كعقله وبصواريخه الموجهة كتفكيره مطار عسير العسير عليه وعلى أمثاله السهل الهين اللين على أحباب عسير !

في الحرب وفي السلم اتفق الأعداء قبل الأصدقاء على قوانين تضبط الحياة الإنسانية ليثبتوا أنهم يعيشون في مملكة الإنسان ويفكرون بعقولهم التي وهبها الله لهم وليسوا مثل البهائم التي لا تعقل ما تفعل إلا أن الحوثيين ومن شايعهم وسار على نهجهم واعتنق فكرهم الضلالي لم يرضوا إلا أن يكونوا أضل من البهائم فلا قوانين تضبطهم ولا أعراف تمنعهم ولا دين يوجههم!

لكننا استطعنا بحول الله وقوته ثم بقيادتنا الرشيدة وجنودنا البواسل أن نعيد البسمة لشفاه جبال عسير وعادت الحياة كما كانت بل في أبهى صورة ولم تتوقف الحياة إلا لبرهة كغفوة الفارس المنتصر، وهكذا نحن دوما يوما بعد يوم نثبت للعالم أجمع أن السعودية بقادتها ورجالها لا تؤثر فيها المؤامرات ولا الدسائس وستبقى عصية أبية على كل معتد حاقد وسيرتد له شره ويذوق وبال خططه ويدرك شؤم أفعاله وإن غدا لناظره قريب!

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫37 تعليقات

  1. المقال رائع كعادة الرائع أبو أحمد الا انني لاحظت كتابة كلمة بسم بدلا من بإسم الأطماع التوسعية
    وانتم اهل اللغة ولعله خطأ مطبعيا

    1. أثمن لك قراءتك وجميل تعقيبك
      بالنسبة للكلمة هو ما قلت فمع الكتابة لم ألحظ أني نسيت الألف لتكتب (باسم) مع حرصي الدقيق على خلو المقال من الهنات شاكرا لك نقدك الهادف

    2. أسعدك الله يا غالي وأثمن لك قراءتك وأشكر لك ملاحظتك وهي باسم ولكنه خطأ مطبعي كما أسلفت

  2. أحسنت أبا أحمد ..
    بالتأكيد سيخسر الحوثيون أذاب الفرس فالله توعد من أراد بيته الحرام بالعذاب الشديد ..
    ونسأل الله أن يحفظ حدودنا وجنودنا وأن يجزيهم عنا خير الجزاء وأن يوفق ولاة أمرنا ويسددهم ..

    1. أثمن لك قراءتك وجميل قولك
      نعم سيخسر المعتدي ولن ينال سوى الهوان
      وتقبل الله دعاءك ونصر جنودنا

  3. بورك فيك وفيما كتبت من روائع الكلام
    اما أذناب طهران واحفاد المجوس فا الدائرة عليهم بإذن الله ولا أظن إلا أن تصرفاتهم هذه دليلا على قرب نهايتهم فالسعودية العظمى لا يدركون مدى غضبها اذا غضبت ..

    1. أثمن لك قراءتك وجميل قولك
      وبوركت وبورك فكرك
      وحمى الله الوطن وقادته وأبناءه من شرور الأشرار

    1. أثمن لك قراءتك وجميل قولك
      وهو يستحق هذا وأكثر منه فمن باع دينه وأهله ووطنه لا يستحق العيش

  4. مقال مميز
    نفع الله به وجعله سهما في قلوب الذين يريدون الطعن في هذه البلاد المباركة

  5. مقال مميز ،
    الإعلام هو المنصة القوية التي يجب الاهتمام بها ، ولابد ان تواكب العصر ونتجه إلى الجمهور

    هناك فجوة كبيرة بين الإعلامي والمتلقي

    1. أثمن قراءتك وجميل قولك
      نعم هناك فجوة لكن من المسؤول ربما يكون الإعلامي الذي لا يجعل عباراته سهلة وربما يكون المتلقي الذي لم يعد يهتم بما يكتبه أو ينشره الإعلام لأمور كثيرة لعل من أهمها أنه فقد المصداقية ولكننا أمام تحد كبير ولابد أن يكون لنا مكان

  6. ما شاء الله عليك … متجدد دوما.. وفقك الله
    نقطة فقط او تساول
    لماذا نحن نصدق ان الامم المتحدة تقف دوما مع الحق وتصرفاتها تثبت انها ضدنا ولا تريد للحرب ان ينتهي وما دعمها للحوثي بعشرات السيارات الا دليل على انحياز فاضح

    1. أثمن لك قراءتك وجميل قولك
      ليس من باب التصديق لكننا ملتزمون باتفاقيات وأعراف دولية ونحن نتعامل بصدق بينما هم يتعاملون بخبث لك مودتي

  7. سيهزم الجمع ويولون الدبر .. بقدرة قادر فلا تخف.. أبدعت أبا أحمد بحسك الوطني فلا غرابة في ذلك .. سلمت أناملك تحياتي..

  8. هو الحب الذي تجتمع فيه القلوب هو النبض الذي تهوي إليه أفئدة العاشقين هو الوطن وكفى . كتبت يا أستاذ علي بمداد الذهب كلاما يملأ الصدور وتسعد بقراءته العيون وتشهد به القلوب لأننا جميعا نحب هذا الوطن
    الحوثي يتحرك بأمر سيده والكلب أوفى منه ونتحرك نحن بأمر ربنا والعطاء عمدنا لا حدود له والألم الذي لا علاج اه ألم اليمني الأبي الذي يأخذ الحوثي قته من فمه بينما هو ينتظر أن تقضي السعودية على عدوه للنصر راية ما لم يرفعها اليمني الأبي لن يكون قريبا شكرا قيادتنا وولاة أمورنا نسأل الله لكم العون والسداد

    1. أسعدك الله يا غالي وأثمن لك قراءتك وجميل قولك وسيبقى الوطن غاليا وعزيزا ولن نستكين في حبه أبدا ولن نفرط في شبر منه ونحن خلف قيادتنا العظيمة

  9. الترابط واللحمة بين أبناء هذا البلد العظيم جعل هذا التهامي يحلق بروحه حبا وعشقا في أعالي جبال السودة ليعانق غيمة عسير وتلتحم الانفاس التهامية مع السحب العسيرية لترتفع فوف هام السحب ونردد جميعا عصية يابلادي على أذناب المجوس.
    أبدعت أخي وعبرت بما تكنه صدورنا وأسقطت فرض الكفاية عن كواهلنا بورك حرفك وكتب الله أجرك.

    1. أسعدك الله يا غالي وأثمن لك قراءتك وجميل قولك وهو وسام أعتز به وفقك الله ورعاك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق