الرأيكتاب أنحاء

استراتيجية الإنجاز للموظف الكفء

الحياة الوظيفية تتطلب ان يكون لكل منا استراتيجية أو آلية للإنجاز يضعها أمامه في كثير من المواقف والمنعطفات المهنية ولعلنا نلقي الضوء على إحدى هذه الاستراتيجيات التي استخدمتها ونجحت في تحقيق بعض مما اتمناه في الجانب المهني ، وهي أشبه بالاضاءات التي نستطيع من خلالها تحقيق ما نتمناه على الصعيد المهني ويمكن وضعها في نقاط لتحقيق بعض من أهدافنا الوظيفية أبرز نقاط هذه الاستراتيجية:

 

– مراقبة الله في السر والعلن

 

– ثق أن اي نجاح تحققه بتوفيق الله ثم بالتركيز على الأهداف

 

– لا تعتقد أنك الافضل وحاول أن تكون منافستك مع ذاتك وتطويرها وليست مع الأخرين

 

– كن ايجابيا بقدر ما تستطيع

 

– عامل الآخرين كما تحب أن يعاملونك احتراما وتقديرا وتشجيعا

 

– اجتهد واحرص على التطوير في مجالك.

 

– احرص على التوازن بين حياتك المهنية والأسرية .

 

– احرص على مكافأة نفسك عند كل نجاح تحققه وشاركه مع من تحب .

 

– ابتسم عند المواقف الصعبة لاتهزمك كن اقوى من التحديات

 

– تأكد انه بقدر طموحاتك وتطلعاتك وهمتك ستحقق النجاح

 

– انتمي إلى منظمتك

 

– فكر في مهامك بطرق مختلفة وابتعد عن التقليد والمحاكاة في غير موضعها

 

– كن ايجابيا بقدر ما تستطيع

 

– ابتعد عن المحيط السلبي بفكرك ان لم تستطيع بجسدك .

 

– اجعل من اسمك “ماركة عمل” تميزك  الكل يتطلع للعمل معه .

 

– ثق أن ” المعرفة قوة “

 

– اذا تأكدت انك لن تحقق طموحاتك لا تتردد في تغير مكانك الوظيفي .

 

–  لا تتخلى عن مبادئك وقيمك مهما كانت المكاسب لأنك ستخسر حينها ذاتك . 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق