الرئيسيةثقافة وفنون

“المحتطبة” الجمال المختبئ .. تنقصه الرعاية

أبها – محمد بن يحيى عسيري :

 

تصيبهم الدهشة مرتان ، المرة الأولى حين يأخذهم سحر المكان وروعته ، وفي المرة الأخرى صعوبة الوصول إليه ، فإن لم تكن تملك مهارات في التسلق وقدرة على التعلق بالصخور والمشي على حواف المرتفعات فلن تستطيع التمتع بسحر المكان وروعته . هؤلاء هو زوار شلال وبحيرة “المحتطبة”.

على الطريق الموصل إلى ” السودة ” أشهر متنزه في السعودية وبالتحديد في قرية العلايه – غرب ابها –  تنسدل من أعالي الجبال جداولٌ وشلالات وتتكون بحيرة هي من أجمل ماتحتويه منطقة عسير من طبيعة . هذه هي “المحتطبة”.

تسبق هذا الموقع الجميل المنزوي حكايات من قضوا في بحيرته غرقاً ، لكن وعورته وخطورته تتضح منذ ان تطأ قدم الزائر بدايات الطريق.

عند الوصول للموقع يعترضك في البداية وادٍ صغير به جداول مياه باردة تجري بإنتظام متدفقة . وقد نبتت على جوانبها الأعشاب والأزهار ونبات الحبق العطري . تتخطى جداول المياه الصغيرة لتبدأ رحلة الصعود والتسلق على طريقٍ ضيق خطير اختطته اقدام السياح ، وعُبد بعض اجزاءه بطريقةٍ بدائية قام بها جيران الوادي ، لكن هذا التعبيد لا يزيل الخطر ، تنقطع اليابسة لتجبرك الطبيعة على تجاور تيار مائي في نهايته شلال يصب في بحيرةٍ صغيرة ، ودون توخي الحذر فإن الصخور التي ينساب الماء من فوقها قد تقذف بك إلى عمق البحيرة وذلك بسبب الصخور التي اكتست بالطحالب الزلقة ، وعندما تتجاوز هذا تواجهك صخورٌ ملساء تتحدى زوارها ، فتسلقها لا يقدر عليه كل الناس ، لكن ماأن تنتصر عليها وتعتليها حتى تنتعش روحك بمنظر البحيرة الكبرى ينحدر على طرفها البعيد شلال جميل يغذى هذه البحيرة ، ليطيب بعدها الجلوس والاستمتاع بسحر المكان وروعته.

لكن هذا الجمال يشوهه نقص الخدمات ، فلا مواقف للسيارات ولا جسور أو ارصفة تساعد زوار ومستكشفو هذا الموقع ، كما انه من شبه المستحيل استطاعة النساء والعائلات زيارة المكان . يزيد على ذلك العادات السيئة لبعض مرتادي هذا المتنزه ، فالقاذورات والمخلفات البشرية تنتشر في كل مكان.

“أنحاء” إلتقت ( طاهر هشلول ) أحد زوار الموقع والذي ذكر أنها قد تكون زيارته الأولى والأخيرة لان الوصول للمكان صعب جداً ولايوجد ادنى اهتمام به من قبل جهات الاختصاص ، وأفاد أيضاً – وهو يضحك – أنه لوعورة الطريق والتضاريس قد فقد حذائه وسقطت في البحيرة ، واضطر للعودة حافياً مما زاد من معاناته.

الطريق صعب وخطير
الطريق للبحيرة غير مهيأ
تسلق الصخور ضروري للوصول للبحيرة
نبات الحبق العطري على ضفاف البحيرة
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق