أنحاء الوطن

17 ألف رجل دفاع مدني و3 آلاف معدة متطورة استعداداً لموسم الحج

أعلنت المديرية العامة للدفاع المدني جاهزيتها لمواجهة الطوارئ والحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن خلال موسم الحج للعام الحالي 1440هـ في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر، من خلال خطط تفصيلية بمشاركة أكثر من 33 جهة حكومية واستشارية تشارك في تنفيذ خطة الدفاع المدني للطوارئ في الحج.

وأوضحت المديرية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم لقيادات قوات الدفاع المدني بالحج؛ استعداداتها لمواجهة المخاطر المحتملة، والإجراءات الوقائية التي تتبعها لسلامة الحجاج في جميع مناسك الحج بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة وآليات التعامل مع الحالات الطارئة التي يمكن أن تواجهها خلال موسم الحج.

وأوضحت أنه تم تجنيد أكثر من 17 ألفاً من رجال الدفاع المدني يدعمهم أكثر من ثلاثة آلاف آلية ومعدة متطورة علاوة على توفر 1500 متطوع لتوفير أعلى درجات السلامة من المخاطر لضيوف الرحمن والتصدي لكل ما يهددهم من مخاطر في جميع أعمال ومناطق الحج، حيث خضع جميع الضباط والأفراد المشاركين في الحج لتدريب نوعي حسب المتغيرات والمستجدات التي تم رصدها.

وفي مستهل اللقاء أكد قائد قوات الدفاع المدني في الحج اللواء الدكتور حمود بن سليمان الفرج أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – تبذل جهوداً كبيرة لتسخير كافة الإمكانات البشرية والآلية لتنفيذ خطة متكاملة تضمن أداء الحجاج لفريضة الحج بكل يسر وسهولة.

وأشار إلى أن المديرية العامة للدفاع المدني تنفذ خطتها ضمن الخطة العامة للطوارئ بالحج التي تضم 17 ألف رجل دفاع مدني وأكثر من 3 آلاف آلية لمواجهة كافة المخاطر الافتراضية التي تضمنتها الخطة، وذلك بإشراف مباشر من سمو وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا وبمتابعة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، وسمو أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج المركزية بالمدينة المنورة.

وأفاد اللواء الفرج أن خطة الدفاع المدني تهدف إلى توفير السلامة وحماية الحجاج من المخاطر المحتملة منذ دخولهم الأراضي المقدسة وحتى مغادرتهم إلى ديارهم سالمين غانمين، مبيناً أن خطة الدفاع المدني خلال موسم الحج تنفذ من خلال ثلاثة محاور، حيث يعنى المحور الأول بالجانب الوقائي والمتمثل في معرفة المخاطر التي من الممكن أن تقع – لا قدر الله – ورفع الإجراءات والتدابير التي تخفف من المخاطر المحتملة.

أما الجانب الثاني هو ما يُعنى بأعمال التدخل والمواجهة من خلال القوات الميدانية التي تباشر أي حدث من الأحداث في الوقت والمكان المناسبين، فيما يختص الجانب الثالث بالأعمال المساندة التي تدعم كافة الأعمال الميدانية وهي أعمال مكملة لكافة الإجراءات لتكون المحصلة النهائية سلامة حجاج بيت الله الحرام وتكملة مناسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان.

وثمن دور وسائل الإعلام المختلفة في التعاون مع المديرية ووصل مجالات لتعاون بينهما من مرجلة التنسيق إلى مرحلة الشراكة الفاعلة لإيصال الرسائل التوعوية.

داعياً الله عز وجل أن يوفق الحجاج لأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان وأن يكتب لهم السلامة في رحلتهم الإيمانية في ظل ما توفره القيادة الرشيدة – رعاها الله – من عناية واهتمام.

من جانبه، أوضح مساعد قائد قوات الدفاع المدني بالحج لشؤون العمليات اللواء خالد بن عبدالكريم العودة أن خطة الدفاع المدني تركز على الجانب الوقائي، والسلامة من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات المتمثلة في تحديد وتحليل المخاطر، وبناء الفرضيات من قبل لجنة مكونة من الجهات المعنية بخدمة ضيوف الرحمن تبدأ عملها منذ نهاية الحج للعام الماضي، وتواصل عملها طوال العام بعقد الاجتماعات وورش العمل المتخصصة، لافتاً أن الخطة العامة للطوارئ تشهد متغيرات من عام إلى آخر بسبب المتغيرات المناخية أو البيئية أو زيادة عدد الحجاج.

وبين أن النطاق المكاني لمكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة يمتد من الطرق المختلفة مروراً بالمحافظات ومناطق الحج لافتاً أن هناك قوة خاصة للدعم والإسناد تتوفر بها فرق تخصصية لمواجهة الحوادث الخاصة، كما أن هناك قوة خاصة لمنشأة الجمرات وفرق ميدانية في محطات قطار المشاعر المقدسة لتقديم المساعدات اللازمة للحجاج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق