الرأيكتاب أنحاء

اللائحة ما لها وما عليها!

أكاد أجزم أنّ جلّ الصحف ووسائل الإعلام ونقاشات المتحدثين ومجالس السمر وجلسات المقاهي وأحاديث الناس بل حتى وسائل التواصل الاجتماعي كلها تدور في فلك اللائحة التعليمية والعلاوة بين راض عنها لأنها أتت كما يشتهي ويريد حسدا ونكاية وبين ناقم وغاضب لأنها أتت لتسلبه حقوقه ولترضي أطراف أخرى ولتزيد من أعبائه وهي التي وضعت دون رضاه ولم يستشر فيها ولم يعلم بها وإن ضلل البعض قائلا بأن هناك من شارك في صياغتها من المعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات وأولياء الأمور وغلفها بالتطوير والمصلحة العامة وهي بعيدة كل البعد عن ذلك بل إنها مجافية للواقع فلم تراع فيها الخبرة ولم يراع فيها العبء الدراسي ولم يراع فيها التطوير الذي حصل عليه المعلم والمعلمة ولم تراع الدورات التي حضرها المعلم والمعلمة وإنما وضعت بهدف العبث في العلاوة وحرمان المعلمين والمعلمات من حقوقهم التي طالبوا بها ردحا من الزمن وكان الأولى أن تحل القضايا العالقة ثم يؤتى بهذه اللائحة!

إن اللائحة لم تعالج أي قضية من القضايا التعليمية فمازالت المدارس مستأجرة ومازال الدوام على فترات صباحية ومسائية وليلية ومازالت الفصول تغص بالطلاب ومازالت أخطاء المناهج مستمرة ومازالت الأجهزة معطلة والأدوات ناقصة ومازال المعلمون والمعلمات يصرفون من جيوبهم لتسير العملية التعليمية ومازالت الحصص 24 حصة دراسية في الأسبوع مع الأباء الأخرى!

يبدأ المعلم دوامه الصباحي من الساعة السادسة والنصف بمناوبة صباحية يستقبل فيها الطلاب ويرتبهم في صفوف ثم يبقى واقفا 45 دقيقة بمجموع كلي يساوي  270 دقيقة في يوم واحد لا يفصل بينها سوى  5 دقائق لو طبقت وربما تكون متصلة لا يفصل بينها سوى نصف ساعة هي وقت الفسحة والتي لا يتمتع بها الكل لأن لديهم مهاما إشرافية في هذا الوقت

ثم ينهي يومه بالإشراف اليومي والذي يبقى فيه المعلم والمعلمة ينتظرون خروج آخر طالب أو طالبة وحضور ولي أمرهم واستلامهم بل إن البعض يذهب بالطالب أو الطالبة إلى بيته في ظل عدم وجود وسائل النقل المناسبة والتي لم تجد الوزارة لها حلا بينما استطاعت وضع اللائحة في زمن وجيز ، وهذا ليس كل شيء فالتصحيح والإعداد الذهني والكتابي والاختبارات والأنشطة والبرامج والحفلات والدورات تلاحقه حتى في بيته وإجازته فهو في عمل مستمر لا يكاد ينقطع إلا بتقاعده أو موته وكل هذا بأجر محدد قد ينقص ولا يزيد!

أما الإجازات التي حسد عليها فهو كسائر الموظفين المدنيين يحصل على 6 أيام في عيد الفطر وعلى 13 يوما في عيد الأضحى وعلى 6 أيام في رمضان وعلى إجازة رسمية 45 يوما فالفرق بينهما بسيط ربما لا يتجاوز 20 يوما وإن رآه الناس كبيرا لكنه على خلافهم لا يستطيع أخذ إجازته متى شاء بل إنه مرهون بحضور الطلاب يحضر معهم وبدونهم!

المعلم والمعلمة ليس لديهم امتيازات ولا بدلات ولا مكافآت مالية ولا تصرف لهم سيارات ولا يوجد لهم تأمين صحي بل إنهم القطاع الوحيد الذي يصرف من راتبه على عمله وطلابه ومدرسته وتطوير نفسه !

المعلم والمعلمة يعينان على وظيفة محددة وتخصص معين لكنهم بعد ذلك يتفاجؤن بتخصصات مختلفة وبمهام لا تمت للتعليم بصلة بل إنها تشغلهم عن آداء مهامهم الأساسية ويحاسبون على التقصير فيها مما يصرفهم عن المهام المنوطة بهم أساسا ويتسبب في خلل كبير ليس لهم ذنب فيه سوى أن الوزارة رأت أن تحل مشاكلها في التعيين وسد الاحتياج بوضع مشكلة أخرى !

إن أكبر خطأ وقعت فيه اللائحة هو ربط العلاوة بالرخصة فهذا سلب للحقوق التي كفلها النظام ومخالفة صريحة للأوامر السامية، وثاني الأخطاء تسكين المعلمين والمعلمات على درجة واحدة وإهمال سنوات الخبرة والشهادات والامتيازات، وثالث الأخطاء أنها أضاعت على المعلمين والمعلمات درجات في التصنيف!

اللائحة ليست شرا محضا لكن جوانب الإيجاب فيها قليلة جدا ولذلك فالمعلمون والمعلمات لم يرفضوها جملة وتفصيلا بل طالبوا بمراجعة بعض بنودها وتغييرها حتى توائم تطلعاتهم وتساهم في تطورهم وأداء عملهم على الوجه المطلوب ولذلك يجب على الوزارة أن تعيد النظر في اللائحة وليس عيبا أن يتراجع المرء عن خطأه فعمر بن الخطاب رضي الله عنه قال في القصة المشهورة حين أمر بخفض المهور  : أصابت امرأة وأخطأ عمر!

همسة الختام :

 المعلمون والمعلمات هم القادة الحقيقيون للتطور وبهم ستتحقق الرؤية المباركة 2030 وهم لا يحتاجون إلا للتقدير وحفظ الحقوق والأمان الوظيفي وهذا حق من حقوقهم وليس لأحد منة عليهم!

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لم كل هذاالصياح. والنياح من يقرء كتاباتكم. ويسمع ارائكم يخيل له ان الدوله سلبت حقوقكم وان الدوله استقصدتكم. عنونه دون غيركم اقمتم الدنياولم تقعدو تدعون انكم القاده الحقيقيون وانكم الجسرالموصل لرؤية ٢٠٣٠وانكم وانكم ياسيدي العزيزالقاده الحقيقيون هم. من تركوعاىلاتهم وغطيتم في سباتاعميق وهم يكابدون احوال الطقس دفاعٱعنكم لكي تنعموبالراحه لهم اكثرمن ٥سنوات ولم ينعموبعيدٱاومناسبه مع ابائهم وامهاتهم وابنائهم وازواجهم بينماانت ان غاب احدكم لم يذهب الالسفرلنزهه اولغرض شخصي له لم يذهب لخدمة الدوله وان ذهب لمصلحة الدوله تتحمل الدوله كامل نفقاته
    المعلم والمعلمه الموظف الوحيدالذب ياخذكامل مستحقاته ومميزاته من الدوله من راواتب وحفاوز واجازات حريه لايحدهانوظف في الدوله ع امتدادالسنه اجازه وبراتب كامل والله لايتقاضاه موظف بالدوله عداالمتقاعدعن اي شي تبحثون وماذاتريدون كان الواجب عليكم ان لاتخرجون بهذاالصياح والنياح لم يبقى لكم الاان تلطمون واعلاوته كان الواجب ان تخرجوعلينانحن مع ولاتنا في كل شي وللحديث بقيه ان اردتم.

  2. قم للمعلم ووفه التبجيلا إن المعلم. تاج يعتلي فينا

    من سبق أستاذي علي قدروا العلم والمعلم فكانوا أجيالا فخمة بكل ما تعنيه الفخامة .
    واليوم بداية من خلع رداء التربية وانتهاءا باللائحة التي حللها كل فئات المجتمع عالمهم وجاهلهم وقريبهم من التعليم وبعيدهم فساء الجيل وبتنا ندعو الله بصلاحه .
    للأسف من كتب اللائحة ومن أملاها كتبوا نهاية تقدير للمعلم والعلم وسترحل الملائكة التي تظل طلاب العلم إلى ديار أخرى

    سأل خالد البرمكي أبا مالذي صيرنا من وزراء إلى سجناء فقال هي دعوة مظلوم يا بني سرت ليلا إلى الله ولم نعلمها .
    فليحذر كل صاحب صلاحية في هذه اللائحة من دعوة مظلوم تسري بليل لا يعلمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق