الرأيكتاب أنحاء

سرطان الإرهاب يزيد من قوة مصر وصلابة شعبها

حادث مصر الارهابي الذي استهدف المدنيين ومرضى السرطان في شارع القصر العيني بالقاهرة احد اهم شوارع العاصمة المصرية يؤكد ان مصر تسير في الطريق الصحيح وان الدول التي تدعم الارهاب وتستهدف مصر تكره مصر بوابة العالم العربي للاستقرار وتكره الشعب المصري الذي وقف في وجه الارهاب في ٣٠ يونيو ٢٠١٣ ورفض حكم الارهابيين وخرج اكثر من ٣٠ مليون مصري الى الشوارع ضد حكم جماعة الاخوان الارهابية وكان يعلم الشعب المصري ان اسقاط حكم جماعة الاخوان الارهابية سوف يجلب على مصر الارهاب لكن الشعب المصري الشجاع فوض الجيش المصري لمواجهة ارهاب الاخوان وان معركتهم الاساسية سوف تكون ضد هذا السرطان الخبيث واستهداف جماعة الاخوان الارهابية المدنيين ومرضى معهد الاورام في القاهرة دليل على ان هذه الجماعة لاتفرق بين مدني وعسكري وانها تنتقم من الشعب المصري حتى لو من مرضى لاذنب لهم.

حادث استهداف معهد الاورام زاد من قوة مصر وصلابة شعبها وزاد من حب الدول العربية والخليجية لمصر وتكاتفها مع الاشقاء ضد سرطان الارهاب الخبيث لاقتلاع هذا السرطان من جذوره كما اكد فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وذلك ايمانا في قوة الشعب المصري العظيم.

منذ ايام في مؤتمر عقده فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قال في جلسة اسأل الرئيس خلال مؤتمر الشباب المصري في العاصمة الادارية ان العمل هو الرد المناسب على كل من يشتم مصر او يستهدفها او يتأمر عليها ويبدو ان هذه الكلمات البسيطة من فخامة الرئيس السيسي جعلت الدول التي تدعم الارهاب تصاب بحالة من الجنون واعطت اوامرها للارهابيين في حركة حسم الجناح المسلح لتنظيم الاخوان الارهابي لتنفيذ عملية ارهابية استهدفت مرضى لاذنب لهم لكن سرطان الارهاب لايعرف الانسانية.

معهد الاورام الذي تأثر بالانفجار سوف يعود قريبا الى العمل بعد حملة تبرعات اطلقها الشعب المصري لاعادة ترميم معهد الاورام وهذه الحملة لاقت قبولا واسعا في العالم العربي من كل محبي مصر والشعب المصري لكن المواجهة مع الارهاب طويلة ولن تنتهي في يوم وليلة لكن مصر ودول الرباعي العربي عازمون على مواجهة الارهاب والدول الداعمة له واقتلاع سرطان الارهاب من جذوره والذي لايقل خطورة عن السرطان الذي يصيب الانسان لاقدر الله وهذا يحتاج من الشعوب العربية كلها الوقوف في وجه سرطان الارهاب ومواجهة اصحاب الافكار الظلامية واستهداف مصر والشعب المصري الشقيق هو استهداف للعالم العربي كله لكن سرطان الارهاب يزيد من قوة مصر وصلابة شعبها.

حفظ الله مصر وشعبها الشقيق من شر جماعة الاخوان الارهابية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق