أنحاء العالم

لبنان يستدعي سفير تركيا في بيروت على خلفية تصريحات أنقرة

استدعى لبنان، أمس الثلاثاء، السفير التركي لاستيضاح البيان الأخير لوزارة الخارجية التركية حول خطاب الرئيس اللبناني ميشال عون، الذي تناول فيه بالانتقاد الحقبة العثمانية، واصفا رد أنقرة بالمخالف للأصول الدبلوماسية.

حيث “استدعى مدير الشؤون السياسية والقنصلية، السفير غادي الخوري، في وزارة الخارجية والمغتربين، السفير التركي في لبنان، هاكان تشاكل، على خلفية البيان الذي أصدرته الخارجية التركية رقم 258 بتاريخ 1/9/2019، والذي تضمن تعابير ولغة لا تتطابق مع الأصول الدبلوماسية والعلاقات الودية التاريخية بين الدولتين والشعبين اللبناني والتركي”.

وتابع البيان، “طلب السفير الخوري استيضاحا حول هذا البيان وتصحيحا واضحا للخطأ من الجانب التركي، لتجنب سوء التفاهم حفاظا على العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين ومنعا للإضرار بها”.

وكانت الخارجية اللبنانية، ردت أمس الاثنين، على بيان الخارجية التركية، استهجنت خلاله التعرض لرئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون أثناء خطابه بمناسبة بدء سنة المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير.

وأكدت الخارجية اللبنانية في بيانها أن كلمة الرئيس اللبناني تضمنت سردا لواقع بعض الأحداث التاريخية التي واجهها لبنان في ظل الحكم العثماني، وقد تخطاها الشعبان التركي واللبناني اللذان يتطلعان إلى أفضل العلاقات السياسية والاقتصادية في المستقبل، حيث ما يجمع البلدين أكثر بكثير مما يفرقهما والتحديات المشتركة كبيرة تستوجب العمل معا وليس التفرقة”.

وكانت وزارة الخارجية التركية، أدانت يوم الأحد أمس الأول، تصريحات الرئيس اللبناني ميشال عون التي اتهم فيها الدولة العثمانية بممارسة إرهاب الدولة في لبنان، موضحة أن تصريح عون لا ينسجم مع علاقات الصداقة بين البلدين.

وقالت الخارجية التركية، في بيان: “ندين تصريحات الرئيس اللبناني عون، حول الحقبة العثمانية المتحيزة والتي لا تستند إلى أي أساس واتهامه إياها بممارسة إرهاب الدولة في لبنان ونرفضها جملة وتفصيلا”.

وأضاف البيان “تصريح الرئيس عون الذي جاء بعد زيارة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو بأسبوع لا ينسجم مع علاقات الصداقة بين البلدين وهي مؤسفة وغير مسؤولة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق