أنحاء العالم

بسبب نظام “التقاعد”.. إضراب ضخم يشل حركة النقل في باريس

تسبب إضراب ضخم في شل قطاع النقل العام في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، حيث احتجت النقابات على إصلاح شامل للمعاشات من قبل حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويحتج عمال “آر ايه تي بي ” على خطط الحكومة لإصلاح نظام بدلات التقاعد، التي يتوقع أن تجبرهم على العمل لفترة أطول قبل التقاعد.

ويستفيد موظفو النقل العام في باريس من بين عمال مهن بعينها، بنظام خاص يسمح لهم حاليا بالتقاعد في وقت مبكر مقارنة بمعظم الشعب الفرنسي، مع التمتع بكامل بدلات التقاعد.

وأبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رغبته بإجراء إصلاح شامل لنظام التقاعد، وقال إن التغيرات ستجعل نظام التقاعد “أكثر عدالة”.

وتريد الحكومة أيضا تطبيق نفس القواعد على كافة من خرجوا من الخدمة مؤخرا، كي تتمكن من التخلص من الاثنين وأربعين نظاما المرتبطة بوظائف ومهن بعينها.

وقالت شركة النقل العام في باريس “آر ايه تي بي ” إن 10 خطوط مترو مغلقة، وأن العديد من الخطوط الأخرى، بما في ذلك خط الضواحي “آر ايه آر”، تعطلت بشدة.

وعلى أرصفة المحطات، كانت رسائل باللغتين الفرنسية والإنجليزية تحذر المسافرين من الإضراب، وهو الأكبر منذ عام 2007، كما أظهر موقع حكومي لمراقبة الطرق اختناقات مرورية كبيرة في العاصمة الفرنسية وما حولها.

وكان ماكرون قد وعد ببقاء سن التقاعد القانوني عند 62 عاما، لكن الشروط الجديدة قد تعني تبعا احتمال أن يجبر أولئك الذين يبلغون سن التقاعد مستقبلا إلى العمل لفترة أطول.

ويبلغ متوسط بدل التقاعد الفرنسي هذا العام 1400 يورو شهريا (1500 دولارا شهريا) بعد خصم الضرائب بحسب تقرير حكومي، ومن المستبعد أن تطرح الحكومة مشروع القانون ليناقشه البرلمان قبل الربيع المقبل على أقرب تقدير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق