الرأيكتاب أنحاء

قصيدة الشيخ بن جملاء تعليقًا على مقال “لو كان الفساد رجلاً لقتلته”

شرفني الشيخ الشاعر عبدالله بن مرزوق بن جملاء شيخ آل حِجّة من بني سفيان من ثقيف بقصيدة تعليقا على مقالي المنشور في أنحاء الالكترونية بعنوان ( لو كان الفساد رجلاً لقتلته ) ويشرفني نشرها ممتناً لأستاذي الكريم على تفاعله ومقدراً 

مشاعره النبيلة الصادقة تجاه وطنه وقيادته والشكر موصول لإدارة تحرير صحيفة أنحاء الالكترونية :

مناشدةٌ من السبعِ الشدادِ

إلى ملك القلوب إلى بلادي

إلى فردٍ يشيرُ على جموعٍ

 إلى جمعٍ  يشير على انفراد

إلى ضيفٍ ترافقه التحايا

 إلى صوتٍ يؤذن بالجهاد

ألا هبوا إلى العليا جميعا

 وحيّ على طريق الأتحاد

نحارب مانراه لنا عدواً

 ونحشد مايكون من العتاد

فكيف ننال حقاً مستحقاً

 ودون مرادِنا خرطُ القتاد

وكيف نقوم بالمطلوب منا

 وسلسلةُ العوائق في ازدياد

من الحرمان إصراراً وعمداً

 إلى المقسوم من ذر الرماد

إذا  ماأدبتِ الأرضُ استعدوا

 لما تقضيه أسرابُ الجراد

فلا عملٌ يؤدَّى بارتياحٍ

 ولا أمل ٌيبشر بالحصاد

لقد وُجِدت مع التفريط أرضٌ

 مناسبةٌ لتخصيبِ الفساد

ألا إن الفسادَ إذا تفشى

 أطاح بأمِّ رأسِ الإقتصاد

وأفسد مابناه الجهدُ عمرا

 لأقربَ مايكون من الكساد

وهدد قوتَ يومك بالتلاشي

 وهدد رأسَ مالِك بالنفاد

يقول الآمنون إذا أعاقوا

 وقد سلقوا بألسنةٍ حداد

سمعنا مايقال ولا أطعنا

 بمعنى (لاحياة لمن تنادي)

فلا سمعا لأمرِ وليِّ أمرٍ

 ولا رفقا بأرزاق العباد

وإن عزاءنا في كل حالٍ

 إذا اختلط البياضُ مع السواد

وجودُ وليِّ عهدٍ لايحابي

 ولا نلقاه في صف الحياد

بأمرِ اللهِ من قبلٍ وبعدٍ

 ستتجه الأمورُ إلى انقياد

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أسعد الله مسائك أباعبدالرحمن موضوع دسم ومن العيارالثقيل أثرته عبرمقالك وهو الفساد وهوأشبه مايكون بدبا الجراديحتاج لإباده قبل أن يترعرع ويأكل الأخضرواليابس ومحاربته ليست بالأمراليسير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق