حوادث

“حبوب للتخسيس” تقتل 200 شخص في فرنسا.. وبدء محاكمة المتورطين

بدأت اليوم محاكمة تاريخية في فرنسا، في فضيحة تسبب حبوب لإنقاص الوزن في وفاة ما يصل إلى ألفي شخص، فضلا عن أضرار صحية لا يمكن علاجها للآلاف.

وتواجه شركة “سرفييه”، أحد أقوى وأكبر المختبرات الخاصة في فرنسا، تهما بالتستر على الآثار الجانبية القاتلة لعقار موصوف على نطاق واسع يسمى “ميدياتور”.

وذكرت الهيئة المنظمة للأدوية في فرنسا إن المختبر “تساهل وفشل في التصرف لمنع الوفيات والإصابات الناجمة عن العقار”.

وتعد حبوب “ميدياتور” أحد مشتقات الأمفيتامين التي تم تسويقها لمرضى السكري الذين يعانون زيادة الوزن، لكنها كانت توصف في كثير من الأحيان للنساء الأصحاء كمثبط للشهية إذا أردن خسارة بضعة كيلوغرامات، حتى أن النحيفات والرياضيات كن يتناولنها لتجنب زيادة الوزن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق