أنحاء العالم

فيديو | التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال السيسي.. تنفيذ إخواني بمساعدة تركية

عرض الإعلامي المصري “عمرو أديب” تفاصيل محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي، موضحاً أن الرئيس من أكثر الرؤساء المطلوب اغتيالهم، وتم التخطيط لاغتياله أكثر من مرة، وكانت هناك محاولة عام 2015.

وأضاف خلال حديثه ببرنامج “الحكاية” المذاع عبر فضائية “إم بي سي” مصر، أنه في عام 2015 تم رصد معلومات بالتخطيط لاستهداف الرئيس في منطقة المعمورة، وتم جمع المعلومات حتى تم القبض على شخص تابع لتنظيم لواء الثورة، واعترف بوجود اثنين يستأجران شقة في إحدى العمارات القريبة من استراحة المعمورة”.

وتابع: “تم القبض على الفردين، ومعهما كاميرات في العمارة التي تبعد عن الاستراحة مسافة كيلو ونصف، وتم كشف محادثاتهم مع بعض الأتراك”، مشيرًا إلى أنه “بالفعل تم إطلاق نار واستشهد ضابط”.

كيف تم تعقب الرئيس؟

“وحدة سكنية تبعد عن استراحة الرئيس نحو 1500 متر” كانت تلك المساحة هي المستخدمة في مراقبة تحركات الرئيس، وفقاً لما أكده المتهمين في تحقيقات النيابة، حيث رُصد فردين وهما محمود هاني، وأحمد إمام جاد نجم، وألقي القبض عليهما، كانا يراقبان تحركات الرئيس السيسي لاغتياله من عمارة في المعمورة تقترب من الاستراحة.

وفي حديث “أديب” بالأمس عرض تفاصيل الوحدة السكنية التي استخدمها الإرهابيان لمراقبة استراحة المعمورة، وحينها رفض الرئيس بشكل قاطع كشف أية معلومات حول تحركاته وكذلك أسرته وأصبحت حركتهما محدودة للغاية لاعتبارات أمنية، خاصة وأن استراحة المعمورة تعود إلى عهد الخديوي إسماعيل.

اعترافات المتهمين

واعترف المتهمان عضوي لواء الثورة الإخواني بمراقبة استراحة الرئاسة بالمعمورة، وتدبيرهما لاغتيال الرئيس السيسى باستخدام القناصة.

وأشار محمود هانى قبلان، عضو لواء الثورة الإخوانى، إلى أنه تدرب فى سوريا، وكان يجهز للعملية اغتيال الرئيس السيسى من داخل إحدى الشقق السكنية المواجهة لاستراحة المعمورة بالإسكندرية.

وعرض برنامج “الحكاية” فيديو للشقة المستخدمة فى مراقبة استراحة المعمورة فى محاولة لاغتيال الرئيس السيسى، بالإضافة للأجهزة والكاميرا التى استخدمت فى عملية المراقبة.

وقال أديب :”تحية لأولادنا البواسل الأبطال اللى واقفين فى الشارع والجبهة عشان حياتنا تبقى بخير”، مضيفًا: “الرئيس مستهدف أيضا فى أمريكا، وناس بتهدده، والراجل حركته لا تسمح له بالذهاب إلى أى مكان.. هذا قدرهم وحكم الواجب اللى عليهم.. وطبيعة الوظيفة هكذا.. مليارات مرصودة لأجل رأس السيسى وهدم الدولة المصرية”.

4 محاولات اغتيال تعرض لها السيسي

ويبدو أن محاولة المعمورة لم تكن الوحيدة التي تعرض لها الرئيس، فقد كشف بالأمس الكاتب الصحفي ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “أخبار اليوم”، عن معلومات تعلن لأول مرة، حول محاولة لاغتيال رئيس جمهورية مصر العربية، عبد الفتاح السيسي، وقيادات في الجيش المصري.

وأكد رزق  في حوار تلفزيوني له مع الإعلامي “أحمد موسى”، أنه ورد معلومات أن هناك شيئا يعد لاغتيال قيادات القوات المسلحة الذين يستمعون لخطاب الرئيس السابق محمد مرسي في قاعة المؤتمرات.

وأضاف “لولا أن أحد كبار معاوني الفريق عبد الفتاح السيسي أرسل لواء من القوات الخاصة لحماية قيادات القوات المسلحة في ذلك الوقت”.

وأوضح رزق أن السيسي تعرض لأكثر من محاولة اغتيال في 30 يونيو ثم في 3 و24 و26 يوليو.

وحذر ياسر رزق مما وصفه بـ”حرب الشائعات” التي تستهدف الجيش المصري، الذي وصفه بأنه “عمود الخيمة للدولة، ووقف مع الشعب في 30 يونيو، ويساعد الشعب في إعادة بناء الدولة الحديثة”.

المصدر
بوابة الفجر
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق