الرأيكتاب أنحاء

يكفيني في العمر طالب

اعتدتُ منذ سنوات عديدة، أن أطلُب من طلابي آخر العام الدراسي، الإجابة عن سؤالين مكتوبين على ورقة، ولا يكتب الطالب اسمه عليها:

ماهي الجوانب الإيجابية التي وجدتها عندي؟

وماهي الجوانب السلبيّة التي وجدتها عندي؟

وخلال مراجعتي لأوراق الطلاب في السنوات الثلاث الأخيرة، وجدت أن الأمور الإيجابية التي كتبها أكثرهم هي: تقديم المادة بصورة ميسّرة(وللعلم مادتي هي الرياضيات)، إضفاء جو من المرح والمُناقشة، التشجيع على حب القراءة والكتاب. وبقدر ما أسعدتني ملاحظاتهم هذه، إلا أنها وضعتني أمام مسؤولية كبيرة، كي أحدّث معلوماتي، وأطوّر مهاراتي، حتى يستمر هذا التأثير، وتتّسع دائرة الأثر.

 وكُن رَجُلاً إِن أَتَوا بَعدَهُ        يَقولونَ مَرَّ وَهَذا الأَثَر

بالتأكيد أن تعليم الطلاب ما ينفعهم هو من أعمال الخير، وعبادة يؤجر عليها المسلم، حتى لو كان جُهداً بسيطاً، المهم أن يستمر، فلو حرِص كل معلم على تعليم طلابه مهارة أو مهارتين، فضلاً عن تعليمهم المادة المُقرّرة، لكان في ذلك خير، وفترة عام دراسي كامل، فرصة كافية لغرس بعض القيم والمهارات، وهذا الجُهد الإضافي من المعلم وإن كان قليلاً، إلا أنه يقوى بالاستمرار، ويتجدّد بتغيّر الطلاب كل عام، روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنَّ رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم سُئِلَ أَيُّ العَمَلِ أَحَبُّ إلى اللهِ؟ قال: ( أَدْوَمُهُ وإنْ قَلَّ (.

يتتلمذ الإنسان خلال سنواته الدراسية على أيدي عشرات المعلمين، لكن القليل منهم، من تبقى له ذكرى قويّة، وبصمة واضحة، وليس السبب في اعتقادي تفاوت المهارات، أو اختلاف القدرات، وإنما كيفيّة استحضار النيّة، وطريقة استشعار المسؤولية، فبهما يُحدد المسار، وتُجنى الثمار، تقول (هيلين كيلر): لا يتحرك العالم بدفعات الأبطال الجبارة فحسب، بل من خلال إجمالي الدفعات الصغيرة لكل عامل مُخلص.

بالأمس فُجعت مدرستنا بفقدانها لأحد طلابها في حادث سير، أثناء قدومه للمدرسة، ورأيت الحزن قد خيّم على وجوه زملاءه ومعلميه، لما كان يتمتع به من أدبٍ جمّ، وخلُقٍ حسن، ونشاطٍ دؤوب، جمعتنا به مواقف كثيرة، وذكريات جميلة، أسأل الله أن يرحمه برحمته الواسعة.

لن يضيع الطالب وسط الأعداد الغفيرة، ولن يُهمل أو يُعامل كمجرد اسم ضمن كشوف الأسماء، فكل واحد منهم عبارة عن عقل يُحترم، وقلب يُرحم، وروح تُحتوى.

(يكفيني في العمر طالب)، لا أقولها اكتفاءاً وزُهداً، فالهمةُ بإذن الله عالية، والأمنيات عظيمة، ولكني أرى في الطالب الواحد قيمةً كبيرة، بحيث لو أنني أثّرتُ عليه تأثيراً إيجابياً، لأحسست بالكفاية، وبلوغ الغاية، والخوف كل الخوف، أن يقضي المعلم عمره في التعليم، ولا يجدُ بعد هذه المسيرة الطويلة غرساً طيباً غرسه، فاشتدّ عوده وأثمر، تقول (تيريزا): لا تدع من يأتي إليك يرحل دون أن يكون أفضل حالاً وأسعد مما جاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق