اقتصاد

“سابك” تجمع الخبرات العالمية لتفعيل دور الحوكمة والامتثال في بناء اقتصاد مستدام

انطلقت اليوم في مقر (سابك) الرئيس في مدينة الرياض أعمال منتدى (سابك) للنزاهة والامتثال وذلك تحت عنوان “تعزيز النزاهة والشفافية من أجل النمو”، وبمشاركة أكثر من 100 قائد من مجتمع الأعمال المحلي والعالمي، وممثلين عن الهيئات الحكومية وغير الحكومية.

ركز المنتدى على إتاحة فرصة التواصل بين قادة الشركات لهدف تعزيز مستويات النزاهة، بالإضافة إلى عرض الأفكار والتجارب في مجال الحوكمة ومناقشة سبل تفعيل ممارسات الامتثال بما يعزز دورها في توفير الفرص الواعدة وتحسين الأداء وجذب الاستثمارات الجديدة.

وقد استعرض مجموعة من القادة العالميون رؤاهم في مجال الحوكمة والامتثال متطرقين إلى أبرز النماذج التي تم تطبيقها عالمياً، كما شهد المنتدى مشاركات من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) والمنتدى الاقتصادي العالمي، و (مجموعة بكتل).

في كلمته أمام الحضور، أكد سعادة الأستاذ يوسف بن عبد الله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي، أن الشركة تؤمن بأهمية الشراكة وتبادل الأفكار في مجال النزاهة والامتثال في الوقت الذي تتضاعف فيه ضرورة العمل المشترك على بناء قطاعات قوية ذات أسس أخلاقية صلبة.

وأضاف قائلاً: “تمضي المملكة قدماً نحو مستقبل مشرق، وهي تنمو وتتغير وتستعد لمزيد من ريادة الأعمال، وجذب الاستثمارات، ولديها شباب متحمسون لتحقيق ذلك. وقد شجعت الرؤية السعودية 2030 الشركات على أن تواكب هذه الطموحات من خلال الالتزام بمسؤولياتها الأخلاقية والاجتماعية، بما يمكنها من الإسهام الفاعل في خلق اقتصاد مستدام. 

وأضاف البنيان: “من خلال تعزيز النزاهة والامتثال، يُمكن للشركات والمستثمرين النمو بقدر عال من الثقة والاطمئنان، كما أن فتح سوق الأسهم السعودي أمام المستثمرين الأجانب يزيد من التركيز على ممارسات الامتثال، لاسيما أن الشركات التي تتمكن من تلبية المعايير والتوقعات العالمية هي التي ستقود الجهود لجذب الاستثمارات الجديدة”.

وحول استضافة (سابك) لهذا المؤتمر أعربت السيدة الكساندرا ريدج، رئيسة شركة (تريس انترناشونال) تقديرها ودعمها لمبادرة (سابك) بعقد هذا المنتدى ولما أتاحه من فرص لإثبات دور القطاع الخاص في تعزيز الشفافية.

وأضافت ريدج: “في أغلب الأحيان يتم تصوير الحكومة والشركات على أنهما طرفان لهما مصالح وغايات متنافسة، في حين أن هناك أمور مشتركة ينتفع منها كلا الطرفين مثل توفر مستويات عالية من الشفافية وإمكانية استشراف المستقبل، وتعزيز الثقة في السوق”.

يأتي هذا المنتدى عقب فتح سوق الأسهم السعودي (تداول) أمام المستثمرين الأجانب وإدراجه في مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة، وهو مؤشر يحظى باحترام دولي ويوفر مزيد من التطمينات للمستثمرين المحتملين. ويأتي أيضاً في إطار التمهيد لرئاسة المملكة لقمة مجموعة أعمال (G20) القادمة، التي ستنعقد العام المقبل، ولرئاسة البنيان لمجموعة أعمال العشرين (B20) – التي ستشهد تسليط الضوء على أولويات الشركات السعودية والرؤية السعودية 2030 بشكل واضح أمام العالم.

تجدر الإشارة إلى أن (سابك)، التي يقع مقرها الرئيس في مدينة الرياض، هي مساهم رئيس في الجهود العالمية لمكافحة الفساد. وهي عضو مؤسس في فريق عمل مجموعة العشرين (B20) لمكافحة الفساد، ومشارك نشط في “مبادرة الشراكة ضد الفساد” التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق