الرأيكتاب أنحاء

خصوصية الواتساب .. وبياناتك

في الآونه الأخيرة سُجلت المئات من حالات الإختراق

وانتهاك الخصوصية لتطبيق الواتساب (whatsapp)الشهير

وهو واحد من عشرات تطبيقات التواصل الإجتماعي المعرضه

للإختراق ، فكان آخر اختراق مقرب لي لزميلي في العمل

حيث تم اختراق تطبيقه بغفلة منه وذكاء من المخترق .

فطرق الإختراق كثيره تبدأ بحروف وتبادل صور ومقاطع وتنتهي

بالإختراق فتبدأ مرحلة الإبتزاز والمقايضه على بياناتك وخصوصياتك

فالبعض يدفع ثمن تبادل أرقام حساباته البنكيه عن طريق التطبيقات بدفع

مبلغ لابأس به لإسترجاعها، وبهذا يحقق المبتز هدفه ويندم الضحيه ويذم التقنيه التي أوصلته

لهذه المعضله. قيل في الحكمه بدل أن تلعن الظلام أوقد شمعه ،وبدل أن تشتم التقنيه

 أعمل حمايه لبياناتك كـ حمايتك لبيتك بإقفال الأبواب والنوافذ .

فطرق الحمايه سهله قبل الإختراق وصعبه وقت النفوذ إلى تطبيقك ،،

فخسارة بياناتك يترتب عليها خسارة لوقتك ولذاتك .

بادر بإتباع طرق الحمايه ولا تكن أنت الهدف القادم ،

لاتكن ضحيه واهتم بهذه النقاط :

– فعّل التحقق بخطوتين لزيادة الأمان.

– لاتقبل ملف مرسلاً او صوره او مقطع فيديو من شخص مجهول.

– احذر من رسائل الإحتيال و المكالمات ولاتلقي لهم بالاً .

– أي معلومة تخشى أن يعرفها غيرك لاتجعلها محفوظة في جهازك .

– كن فطناً في استخدامك للإنترنت ولاتكن مستخدماً فتُستخدم كهدف .

هل ستطبق الحمايه ،، أم تنتظر الجنايه ؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق