التكنولوجيا

انسحاب 3 شركات عالمية من عملة “فيسبوك”.. تعرّف على السبب

أعلنت العديد من الشركات العالمية بما فيها «ماستركارد» و«إي باي» و«سترايب» أمس الأول (الجمعة) انسحابها من «جمعية ليبرا» التي تسعى بقيادة شركة «فيسبوك» إلى بناء عملة رقمية عالمية. وانسحبت الشركات الثلاث بعد أسبوع من إعلان موقع خدمات تحويل الأموال الأمريكي (باي بال) الذي كان سابقا الشركة الأم لموقع (إي باي) عن انسحابه من الجمعية.

وتأتي هذه الخطوة أيضا قبل أيام قليلة من الاجتماع الرسمي الأول لـ«جمعية ليبرا»، المقرر عقده في 14 أكتوبر الحالي في مدينة جنيف السويسرية، الذي سيؤدي على الأرجح إلى التزامات محددة من جميع الأعضاء المعنيين. ورغم الانشقاقات تترك عملة ليبرا في موقع محفوف بالمخاطر، خاصة أن الجمعية تأمل في تجاوز الانتقادات الأولية للمشروع.

وقال موقع «إي باي» في بيان: «نحن نحترم رؤية «جمعية ليبرا» بشدة، ومع ذلك، فقد اتخذنا قرارا بعدم المضي قدما كعضو مؤسس، وفي الوقت الحالي نركز على تقديم تجربة المدفوعات المُدارة من «إي باي» لعملائنا».

أما شركة «سترايب» فقد أعطت تفسيرا مماثلا لانسحابها، وقالت: «ندعم المشاريع التي تهدف إلى جعل التجارة عبر الإنترنت أكثر سهولة للناس في جميع أنحاء العالم، وتتمتع «ليبرا» بهذه الإمكانات، وسنتابع التقدم عن كثب ونبقى منفتحين للعمل مع جمعية ليبرا في مرحلة لاحقة». وردا على ذلك، شكر رئيس السياسة لدى «جمعية ليبرا» دانتي ديسبارت الشركات على دعمها المستمر لمهمة المنظمة.

وقال: «نحن نركز على المضي قدما والاستمرار في بناء رابطة قوية لبعض الشركات الرائدة في العالم، ومنظمات التأثير الاجتماعي وأصحاب المصلحة الآخرين، ونتطلع إلى الاجتماع الافتتاحي لمجلس جمعية ليبرا بعد 3 أيام فقط، وإعلان الأعضاء الأوائل في جمعية ليبرا».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق