الرأيكتاب أنحاء

سيدة القرن 21

مما لاشك فيه بأن سيدة القرن وهي التقنية غيرت حياتنا سواءاً كانت الإجتماعية أو العملية ، أصبح اعتمادنا عليها كبير جداً سواءاً في العمل أو في التواصل مع الأهل والأصدقاء أو في السفر أو في استخداماتنا الشخصية المتكررة كإستخدامنا لتطبيقات المطاعم أو خدمات التوصيل أو لتسوق من داخل وخارج البلدان ، وبفضل الله ثم هذه التقنية أصبح العالم بين يدينا بجهاز صغير متصل بالإنترنت، وأجزم بأن هذا الصغير أصبح كبير بأعين العالم وغيّر مفهوم الحياة وأصبح من ضرورياتها في جيب كل شخص . لانبالغ عندما نقول بأن التقنية هي شريان العالم في القرن الواحد والعشرين وعصبها الحساس . قيل في عام ال2000 من لايستخدم التقنية هو الأمي وليس من لايقرأ ولايكتب. وفي الفترة القادمة أمامنا تحديات كبيرة مع التقنية الجديدة (انترنت الأشياءIOT) التي ستغير مجرى حياتنا بالكامل ومن أبسط أمثلتها وأجملها ستكون قادر على التحكم بكامل منزلك من مكيفات أو لمبات وستائر وأنت في مكانك أينما كنت.

نصيحة محب ..

لابد من مواكبة سيدة القرن وتعلمها لتكون مدرك لما يدور حولك الآن وفي قادم الأيام وإلا ستكون أمياً تقنياً بالمستقبل القريب .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق